أهمية التقاليد العلمية في ضبط عملية إنتاج المعرفة العلمية.. نبذ العناصر الميتافيزيقية والاهتمام بالمتغيرات الاجتماعية والثقافية والنفسية واللغوية للباحثين



منح نيدهام متغير "التقاليد العلمية" أهمية في ضبط عملية إنتاج المعرفة العلمية، مركزا على نبذ العناصر الميتافيزيقية، والاهتمام بالمتغيرات الاجتماعية والثقافية، والنفسية واللغوية للباحثين ومنحها أهمية خاصة كمحددات لإنتاج المعرفة العلمية.

وقد أكد على أن التحديات التي تواجه عملية إنتاج المعرفة تتصل بالبنية الاجتماعية بما فيها الأفراد، وعلى رأسها الهيمنة البيروقراطية على مؤسسات إنتاج المعرفة.


0 تعليقات:

إرسال تعليق