وما كنت أدري أن حسنك زائل وأن عزاء من هواك يكون - شرح وتحليل البيت الثامن من قصيدة عبد الرحمن شكري - كل نفيس في الممات يهون



شرح بيت "وما كنت أدري أن حسنك زائل وأن عزاء من هواك يكون":

التفسير:

  • المعنى: لم يكن الشاعر يعلم أن جمال حبيبته سيزول يومًا ما، وأن العزاء من حبها سيكون في فراقها.

الشرح:

  • "وما كنت أدري": تعبير عن عدم المعرفة والجهل.
  • "أن حسنك زائل": تشبيه جمال الحبيبة بظاهرة زائلة، مثل زهرة أو شمس.
  • "وأن عزاء من هواك يكون": مفارقة أن العزاء من حبها سيكون في فراقها.

الجماليات:

  • الحسن الزائل: شبهة جميلة تربط بين جمال الحبيبة والحسن الزائل.
  • التضاد: استخدام التضاد بين "حسنك" و"زائل" يُبرز حقيقة زوال الجمال.
  • المفارقة: مفارقة أن العزاء من حبها سيكون في فراقها تُثير مشاعر الحزن والأسى.

التأثير:

  • يُثير البيت مشاعر الحزن والأسى على زوال الجمال وفراق الحبيب.
  • يُذكّر القارئ بحقيقة الحياة وأن كل شيء زائل.
  • يُشجع القارئ على تقدير اللحظات الجميلة في الحياة وعدم التعلق بالدنيا.