مؤسسات الثورة الجزائرية.. القيادة العامة لأركان جيش التحرير الوطني. الحكومة الجزائرية المؤقتة. المجلس الوطني للثورة الجزائرية. مؤتمر الصومام



مع اندلاع الثورة قسمت جبهة التحرير الوطني في جويلية 1954 البلاد إلى خمسة مناطق وهي:
- الأوراس.
- الشمال القسنطيني.
- القبائل.
- الجزائر.
- وهران.
إلا أن المرحلة الممتدة بين 1954-1956 لم يكن تنظيم الجبهة واضحا إذ لم يكن هناك تقسيم واضحا للمهام.
إذ أن المهام السياسية والعسكرية والإدارية لم تكن مفصولة عن بعضها البعض، وكان لمسؤولي المناطق الوسائل المادية والبشرية المتواضعة والغير كافية للأداء مهامهم.
فقد كانوا يقودون المعارك في الميدان و يقومون  بالمهام السياسية ويفسرون أهداف الكفاح ويجمعون الأموال إلى جانب أعمال السكرتارية و تحرير المراسلات و المناشير.
لكن مع أول مؤتمر لها وهو مؤتمر الصومام الذي كان في 20 أوت 1956 أنشأت الجبهة مؤسساتها التي أعطتها طابعها كدولة.
وأصبحت الجبهة ممثلة في جميع مناطق البلاد: في كل قرية و حي و مؤسسة...الخ.
فأعاد مؤتمر الصومام تقسيم المناطق الخمسة القديمة إلى ستة ولايات وهي:
- الولاية الأولى: وتشمل منطقة الأوراس أي باتنة، تبسة، عين البيضاء، الونزة وخنشلة.
- الولاية الثانية: وتشمل الشمال القسنطيني أي قسنطينة، عنابة، سكيكدة، جيجل، قالمة، وسوق أهراس.
- الولاية الثالثة: وتشمل منطقة القبائل أي تيزي وزو، بجاية، سطيف، البويرة، غزازقة، وأقبو.
- الولاية الرابعة: وتشمل منطقة العاصمة وهي الجزائر، بليدة، مدية، مليانة، شرشال، تنس، الأصنام.
- الولاية الخامسة: وتشمل منطقة وهران أي وهران، تلمسان، مستغانم، نضرومة، مغنية، معسكر، وتيارت، أفلو وسعسدة.
- الولاية السادسة: وتشمل منطقة الصحراء أي الجلفة، الأغواط، غرداية، بوسعادة، بسكرة، حاسي مسعود، ورقلة، توقرت، الوادي.
وقد قسمت كل ولاية إلى مناطق ثم ناحية فقسمة....الخ.
لقد اعتبر مؤتمر الصومام المؤسس للنواة الأولى للدولة الجزائرية تنظيما فلقد انبثقت عنه مؤسستين وهما:
- المجلس الوطني للثورة الجزائرية CNRA الذي أعتبر ممثلا للشعب أي كسلطة تشريعية.
- لجنة التنسيق و التنفيذ CCE التي انبثقت عنها الحكومة الجزائرية المؤقتة والتي كان لها المهام التنفيذية بتنسيق العمل وتنفيذ قرارات المجلس.
ثم إبتداءا من سنة 1959 تأسست القيادة العامة لأركان جيش التحرير الوطني والتي أصبح لها الدور الرئيسي الذي قادها إلى منافسة الحكومة المؤقتة.