الحلف المقدس.. إعلان زعماء روسيا والنمسا وبروسيا (ألمانيا) أنفسهم أعضاء داخل أمة مسيحية واحدة وأنّ العناية الالهية أوكلت بحكامها أن يحكموا ثلاثة فروع العائلة الواحدة



الحلف المقدس:

وفقا للحلف المقدس أعلن زعماء روسيا والنمسا وبروسيا (ألمانيا) عن نواياهم أن يعتبروا أنفسهم أعضاء داخل أمة مسيحية واحدة، وأنّ العناية الإلهية أوكلت بحكامها أن يحكموا 3  فروع العائلة الواحدة بروح الايمان والسلام والعدل.
وكان قصد المصرحين أن يوجدوا المبررات من خلال الأيديولوجية الأبوية لقرارهم الأكيد بالتدخل في حالة زعزعة النظام الجديد الأتوقراطي والمحافظ الذي كانوا معنيين ببقائه.
مع مرور الزمن انضم الى الحلف المقدس جميع زعماء أوروبا.

تحالف عسكري:

كان التحالف المقدس تحالفًا بين روسيا والنمسا وبروسيا، تم توقيعه في باريس في 26 سبتمبر 1815، بعد انتهاء الحروب النابليونية. كان التحالف بمثابة تحالف عسكري بين الدول الثلاث، ولكن كان له أيضًا أهداف سياسية وأخلاقية.

الحفاظ على السلام في أوروبا:

كان هدف التحالف المقدس هو الحفاظ على السلام في أوروبا ومنع انتشار الثورة. كانت الدول الثلاث ملتزمة بمبادئ المسيحية، واعتقدت أن هذه المبادئ هي الأساس الوحيد للسلام الحقيقي. كان التحالف المقدس أيضًا بمثابة رد على الثورة الفرنسية، التي كانت قد أطاحت بالملكية وأعلنت جمهورية.

انهيار الحلف المقدس:

كان التحالف المقدس فعالًا في الحفاظ على السلام في أوروبا لعدة سنوات. ومع ذلك، بدأ التحالف ينهار في عشرينيات القرن التاسع عشر، مع اندلاع ثورات جديدة في أوروبا. انتهى التحالف رسميًا في عام 1825، بعد وفاة القيصر ألكسندر الأول، الذي كان أحد الداعمين الرئيسيين له.

كان التحالف المقدس حدثًا مهمًا في تاريخ أوروبا. كان أول تحالف بين الدول الأوروبية يستند إلى المبادئ المسيحية، وكان له تأثير كبير على السياسة الأوروبية في القرن التاسع عشر.