خطة شليفن في الحرب العالمية الأولى 1914م.. قيام ألمانيا بأعمال دفاعية في منطقة الألزاس واللورين وتركيز الهجوم ضد فرنسا من الحدود البلجيكية دون مهاجمة خط ماجينو



خطة شليفن في الحرب العالمية الأولى 1914م:

كان شليفن رئيس الأركان العامة الألمانية في أواخر القرن الــ19م. وتقضي الخطة بأن ألمانيا ستضطر في الحرب القادمة الى القتال على جبهتين: الشرقية ضد روسيا والغربية ضد فرنسا.
لذلك تقضي الخطة باكتفاء ألمانيا في البداية بالقيام بأعمال دفاعية في الشرق وفي الغرب في منطقة الألزاس واللورين وتركيز الهجوم ضد فرنسا من الحدود البلجيكية دون مهاجمة خط ماجينو.

تطويق فرنسا:

بهذه الطريقة تتمكن ألمانيا من تطويق فرنسا وسقوط باريس بعد انكسار جيشها. بعدها يتم التركيز على الجبهة الشرقية ضد روسيا. لقد فشلت الخطة بعد معركة مشهورة سميت معركة المارن عام 1914م بين ألمانيا وفرنسا.

هجوم سريع على فرنسا:

خطة شليفن هي خطة عسكرية ألمانية تم تطويرها في أواخر القرن التاسع عشر لشن هجوم سريع على فرنسا في حالة نشوب حرب بين ألمانيا وروسيا.
صممت الخطة من قبل الجنرال ألفريد فون شليفن، رئيس أركان الجيش الألماني من 1891 إلى 1905.

هزيمة سريعة لفرنسا:

نصت خطة شليفن على تركيز الجيش الألماني في الغرب، وشن هجوم مفاجئ على فرنسا من خلال بلجيكا.
وكان الهدف من الهجوم هو هزيمة فرنسا بسرعة، قبل أن تتمكن روسيا من تعبئة قواتها وشن هجوم على ألمانيا في الشرق.

نجاح مؤقت:

نجحت خطة شليفن في البداية، حيث تمكنت القوات الألمانية من احتلال بلجيكا وفرنسا بسرعة. ومع ذلك، تمكنت القوات الفرنسية من المقاومة، وتدخلت بريطانيا في الحرب إلى جانب فرنسا. انتهت الحرب في النهاية بهزيمة ألمانيا.

أسباب فشل خطة شليفن:

فشلت خطة شليفن لأسباب عديدة، منها:
  • تقدير خاطئ للوقت الذي سيستغرقه للجيش الروسي في تعبئة قواته.
  • مقاومة القوات الفرنسية أكثر مما كان متوقعًا.
  • تدخل بريطانيا في الحرب.
فشل خطة شليفن كان له تأثير كبير على مجرى الحرب العالمية الأولى. ساعد فشل الخطة في إطالة أمد الحرب، وتسبب في خسائر فادحة على كلا الجانبين.