حصول العراق والشام على استقلال شكلي.. الإبقاء على المصالح الاقتصادية والعسكرية الإنجليزية واحتفاظ فرنسا بالقواعد العسكرية في سوريا ولبنان والإشراف على شؤونهما الخارجية



حصول العراق والشام على استقلال شكلي:
- فرضت إنجلترا سنة 1920 انتدابها على العراق، وفي السنة الموالية عينت فيصل بن الحسين ملكا على البلاد.
فكانت النتيجة انطلاق المقاومة المسلحة العراقية، واضطرت إنجلترا إلى التوقيع على معاهدة 1930 التي منحت العراق استقلالا مقترنا بقيود منها الإبقاء على المصالح الاقتصادية والعسكرية الإنجليزية.
- بمجرد فرض الانتداب الفرنسي (1920) على الشام، انعقد المؤتمر السوري العام الذي طالب باستقلال البلاد.
غير أن الاستعمار الفرنسي تجاهل هذا النداء، وتابع سيطرته السياسية والعسكرية واستغلاله الاقتصادي.
لهذا قامت الثورة السورية الكبرى في فترة 1925 و 1927 بزعامة السلطان الأطرش (زعيم قبائل الدروز).
- أمام تصاعد نشاط الحركة الوطنية السورية في الثلاثينات وبداية توتر العلاقات الدولية في أوربا، اعترفت فرنسا سنة 1936 باستقلال سوريا ولبنان مع احتفاظها بالقواعد العسكرية في البلدين والإشراف على شؤونهما الخارجية.
- في سنة 1921 فصلت إنجلترا الأردن عن فلسطين وعينت عبد الله بن الحسين ملكا على البلاد.