الإدارة العلمية للجودة.. إسناد مهمة الرقابة إلى مفتشين مختصين بالعمل الرقابي على الجودة



الإدارة العلمية للجودة

Scientific management of quality
في هذه المرحلة ظهر مفهوم فحص الجودة الذي سحب بموجبه مسؤولية فحص جودة المنتج من المشرف المباشر، وأسندت إلى مفتشين مختصين بالعمل الرقابي على الجودة.
الإدارة العلمية للجودة هي نهج يستخدم أساليب وأدوات علمية لتحسين الجودة وإدارتها في المؤسسات والمنظمات. يعتمد هذا النهج على تطبيق مبادئ وتقنيات العلوم الإحصائية والعمليات والإدارة لتحليل البيانات واتخاذ قرارات مبنية على الأدلة.
تاريخيًا، ظهرت الإدارة العلمية للجودة كنتيجة للعمل والأبحاث التي أجراها ويليام إدواردز ديمينج وجوزيف جوران وغيرهما في اليابان والولايات المتحدة خلال القرن العشرين. حاولوا تطبيق الطرق العلمية في الإدارة لتحسين الجودة وزيادة الإنتاجية وتقليل التكاليف.

عناصر مفاهيم الإدارة العلمية للجودة:

تشمل مفاهيم الإدارة العلمية للجودة ما يلي:

- قواعد الجودة:

توضع قواعد ومعايير صارمة لضمان الجودة في جميع مراحل العملية الإنتاجية أو الخدمية. يتم تحليل العملية وتحديد المتغيرات الحاسمة وتحديد المعايير التي يجب عليها تلبية لضمان الجودة.

- القياس والتحليل:

يتم استخدام الأدوات والتقنيات الإحصائية لقياس وتحليل البيانات المتعلقة بالجودة. يتم تحليل الأداء وتحديد الانحرافات وتحديد أسباب المشاكل وتحديد الفرص للتحسين.

- التحكم الإحصائي للعمليات:

يتم استخدام أساليب الإحصاء لرصد وتحكم العمليات المختلفة. يتم جمع البيانات وتحليلها واستخدامها لاتخاذ قرارات تحسين الجودة.

- تحسين الجودة المستمر:

يعتبر تحسين الجودة عملية مستمرة ومستدامة. يتم تحليل الأداء ورصد العمليات وتحديد الفرص للابتكار والتحسين المستمر.

- شهادات الجودة:

تعتبر الشهادات والاعتمادات المعترف بها عالميًا أداة هامة في إدارة الجودة العلمية. تُمنح الشهادات للمؤسسات التي تلتزم بمعايير الجودة المحددة وتمتثل للمتطلبات القياسية.

باختصار، تهدف الإدارة العلمية للجودة إلى تحسين الجودة وزيادة الكفاءة وتحقيق الرضا العملاء من خلال استخدام أساليب علمية وتقنيات محددة لسياسة الجودة المبنية على المستخدم هي مفهوم يرتكز على توجيه جهود الشركة نحو تلبية احتياجات وتوقعات المستخدمين والعملاء. تعتبر هذه السياسة جزءًا من الإدارة العلمية للجودة وتهدف إلى تحقيق رضا المستخدمين وتعزيز تجربتهم مع المنتجات أو الخدمات التي تقدمها الشركة.

مبادئ سياسة الجودة المبنية على المستخدم:

تتضمن سياسة الجودة المبنية على المستخدم عدة مبادئ أساسية، ومنها:

- فهم احتياجات المستخدمين:

يتطلب ذلك إجراء بحوث ودراسات لفهم احتياجات وتوقعات المستخدمين بشكل دقيق. يمكن استخدام أدوات مثل الاستطلاعات ومقابلات العملاء وتحليل البيانات للحصول على رؤية شاملة لمتطلباتهم.

- تصميم المنتجات والخدمات بناءً على المستخدمين:

يعني ذلك أن تكون عملية تصميم المنتجات والخدمات موجهة نحو تلبية احتياجات المستخدمين. يمكن تحقيق ذلك من خلال تطبيق مفاهيم التصميم الشامل واستخدام تقنيات مثل تجارب المستخدم وتحليل استخدام المنتجات.

- التواصل المستمر مع المستخدمين:

يجب أن يتم تعزيز التواصل المستمر مع المستخدمين لفهم تجاربهم وملاحظاتهم ومتطلباتهم المتغيرة. يمكن استخدام القنوات المتعددة مثل الاستطلاعات والتعليقات ووسائل التواصل الاجتماعي لتحقيق ذلك.

- تقييم رضا المستخدمين:

يجب تقييم رضا المستخدمين وقياس مستوى رضاهم عن المنتجات أو الخدمات المقدمة. يمكن استخدام مؤشرات الأداء الرئيسية (KPIs) واستطلاعات الرضا وتحليل البيانات لقياس وتقييم الجودة المبنية على المستخدم.

- التحسين المستمر:

يجب أن تكون الشركة ملتزمة بالتحسين المستمر وتطوير المنتجات والخدمات بناءً على ملاحظات المستخدمين. يتطلب ذلك مراجعة العمليات وتحسينها وتطبيق تقنيات إدارة الجودة المستمرة مثل PDCA (Plan-Do-Check-Act).
بشكل عام، تهدف سياسة الجودة المبنية على المستخدم إلى تحقيق رضا المستخدمين.