الأسواق المفتوحة.. مساعدة الدول للصناديق العمومية والانحراف عن العقيدة الليبرالية



أكد سقوط البنك البريطاني "بارينغز- BARINGS" عام (1995)، أكد من جانب آخر، الأسطورة المنتشرة عن التفكير الوحيد، والقائل: "إن الأسواق المفتوحة" لا تسير بإتقان، وغاية الكمال، وأن رؤوس الأموال الخاصة لا تحتكر الحكمة والدواء.

فهذا القول المشهور "المعصوم من الخطأ" قد سقط فالأسواق قد خُدِعت بشكل شديد، وبفضل المساعدة التي تقدمها الدول للصناديق العمومية -لم تبق هذه المساعدة محظورة- وهذا ما شكل التواءً في العقيدة الليبرالية، بحيث تجنب الليبراليون التنازل ما دام صحيحاً أن قاعدة أخرى ذهبية، لم يعلن عنها، وجرى التحقق منها، مرة أخرى.

وذلك أن المردود الأكثر لرأس المال قد خسرته الجماعة وكان أكثر إثارة للعجب.