التعلم والنظرية الجشطلتية.. الارتباط بإدراك الكائن لذاته ولموقف التعلم. التعليم النموذجي يكون بالإدراك و الانتقال من الغموض إلى الوضوح



التعلم والنظرية الجشطلتية:

تركز النظرية الجشطلتية على عملية التعلم بالطرق الآتية:
  • تؤكد على أهمية الفهم والإدراك الكلي بدلاً من التلقين والحفظ.
  • ترى أن التعلم عملية نشطة يقوم بها المتعلم ولا يتلقاها بشكل سلبي.
  • تشجع على الاكتشاف والاستقصاء بدلاً من تقديم المعلومات جاهزة.
  • تستخدم أسلوب حل المشكلات لتنمية التفكير والإبداع.
  • تركز على ربط الخبرات السابقة بالمعلومات الجديدة.
  • توظف الوسائل التعليمية لتسهيل فهم المفاهيم والأفكار.
  • تؤكد على أهمية الدافعية والاستعداد النفسي للتعلم.
  • تراعي الفروق الفردية بين المتعلمين.
  • تشجع على التعلم التعاوني وتبادل الأفكار.
  • تنمي التفكير الإبداعي والتخيل لدى المتعلمين.
  • تجعل المتعلم محور العملية التعليمية والنشط فيها.
فالتعلم في المنظور الجشطلتي عملية شاملة تركز على نمو شخصية المتعلم بصورة متكاملة.

المعرفة تُبنى وتُصنع بواسطة الفرد نفسه:

نظرية الجشطالة (Constructivism) هي نظرية تعلم تركز على الفكرة الأساسية بأن المعرفة تُبنى وتُصنع بواسطة الفرد نفسه، ولا تكون مجرد استيعاب للمعلومات من البيئة الخارجية. وفقًا لهذه النظرية، يعتبر الفرد نشطًا في بناء المعرفة من خلال تجاربه واستكشافه وتفسيره للمعلومات التي يتلقاها.
وتعتبر النظرية الجشطلتية أيضًا نظرية شاملة تشمل الجوانب الاجتماعية والعاطفية لعملية التعلم. فبدلاً من الاعتقاد بأن التعلم مجرد نقل المعرفة من المعلم إلى الطالب، تركز النظرية الجشطلتية على الدور النشط للطالب في بناء المعرفة من خلال تفاعله مع الآخرين والمحيط الاجتماعي.

مبادئ ومفاهيم النظرية الجشطلتية:

تعتمد النظرية الجشطلتية على مجموعة من المبادئ والمفاهيم، مثل:

- البناء النشط:

يتم بناء المعرفة بواسطة الفرد من خلال تجاربه الفردية والتفاعل مع البيئة.

- المعرفة السابقة:

يتم استخدام المعرفة السابقة والخبرات الشخصية في فهم وتفسير المعلومات الجديدة.

- التعلم الاجتماعي:

يعزز التعلم من خلال التفاعل مع الآخرين ومشاركة الأفكار والتجارب.

- التعلم العميق:

يتم تعزيز التعلم الفعال عندما يتمكن الفرد من ربط المعرفة الجديدة بمعرفته وفهمه السابق.

- البناء التعاوني:

يعزز التعاون والتفاعل بين الطلاب في بناء المعرفة والتعلم المشترك.
هذه مجرد نظرة عامة على النظرية الجشطلتية ومبادئها الأساسية في عملية التعلم. تُستخدم هذه النظرية في مجموعة متنوعة من السياقات التعليمية وتطبيقاتها في مجالات مثل التعليم العالي والتعليم الابتدائي والتعليم عن بُعد.