حسّان بن ثابت والرثاء.. رثاء النبي (ص) ورثاء شهداء بدر وخاصة حمزة (ض)



حسان بن ثابت: شاعر الرثاء المُجيد

مقدمة:

برز اسم الشاعر حسان بن ثابت كأحد أهم شعراء الرثاء في التاريخ الإسلامي، حيث تميزت قصائده بصدق المشاعر وقوة التعبير، ونذكر من أشهر مراثيه:

1. رثاء النبي (صلى الله عليه وسلم):

  • يُعدّ رثاء حسان للنبي (ص) من أروع ما قيل في هذا الموضوع، حيث عبّر عن حزنه العميق وألمه لفقدان أعظم إنسان على وجه الأرض.
  • تميزت قصائده في رثاء النبي (ص) بصدق المشاعر وقوة التعبير، ووصف ما أصابه من ألم وحسرة، وما أصاب الصحابة من الأنصار والمهاجرين من ضيق واكتئاب.
من أشهر أبياته في رثاء النبي (ص):
مَا بَالُ عَيْنِكَ لاَ تَنَامُ كَأَنَّمــَا
كُحِلَتْ مَآقِيهَا بِكُحْلِ الأَرْمـَدِ
جَزَعًا عَلَى المَهْدِيِّ أَصْبَحَ ثَاوِيًا
يَا خَيْرَ مَنْ وَطِئَ الحَصَى لاَ تَبْعُدِ

2. رثاء شهداء بدر:

  • رثى حسان بن ثابت شهداء بدر، وخاصة عمه حمزة بن عبد المطلب، الذي لقي حتفه في معركة بدر.
  • عبّر في قصائده عن فخره واعتزازه ببطولة عمه ودوره في الدفاع عن الإسلام والمسلمين.
  • من أشهر أبياته في رثاء حمزة:
يَا حَمْزَةُ لِلَّهِ مَا أَجْمَلَ العَلَمَا
عَلَيْكَ إِذَا كَانَتْ لِلْمَوْتِ أَسْهُمُ
أَسْدُ اللَّهِ فِي بَدْرٍ يَرُوعُ أَعْدَاءَهُ
وَلَيْثُ الإِسْلَامِ بَعْدَ الْمَوْتِ مُعْظَمُ

3. رثاء عثمان بن عفان:

  • ربطت علاقة قوية بين حسان بن ثابت وعثمان بن عفان، حيث كان عثمان قد آخى بين حسان وأخيه.
  • وعندما قُتل عثمان، تأثر حسان بن ثابت تأثراً شديداً، ورثى عثمان رثاءً مؤثراً، مطالباً بدمه وأخذ ثأره.
  • من أشهر أبياته في رثاء عثمان:
مَنْ سَرَّهُ المَوْتُ صِرْفًا لاَ مِزَاجَ لَــهُ
فَلْيَأْتِ مَأْسَدَةً فِي دَارِ عُثْمَانَا

خاتمة:

حسان بن ثابت شاعر مُجيد، برز اسمه في مختلف فنون الشعر، إلا أنه تميز بشكل خاص في فن الرثاء، حيث عبّر عن مشاعره الصادقة وألمه العميق لفقدان أحبائه، تاركاً لنا إرثاً أدبياً خالداً.