مسطرة إحداث الأندية التربوية: رحلة نحو تنمية مهارات الطلاب



مسطرة إحداث الأندية التربوية: تحليل مفصل

مقدمة:

تُعدّ الأندية التربوية فضاءً هامًا لتعزيز مهارات الطلاب وتنمية مواهبهم، وتُساهم في تكوين شخصياتهم وتوسيع مداركهم. ولذلك، تُولي وزارة التربية الوطنية في المغرب أهمية كبيرة لإحداث هذه الأندية في جميع المؤسسات التعليمية. وتحدد الوزارة مسطرةً محددةً لإحداث هذه الأندية وتفعيلها، تضمن سير العملية بشكلٍ سليمٍ وفعّالٍ.

المراحل الرئيسية لإحداث الأندية التربوية:

تتكون مسطرة إحداث الأندية التربوية من خمس مراحل رئيسية، وهي:

1. مرحلة الإخبار:

  • تحديد صيغة الأندية: تحدد الإدارة، بالتنسيق مع المجلس التربوي ومجلس التدبير، الصيغة التي ستعتمدها لإحداث الأندية (صيغة النادي الوحيد / صيغة الناديين / صيغة تعدد الأندية).
  • تحديد مجالات الأنشطة: تقوم الإدارة في بداية السنة، وبتنسيق مع المجلس التربوي، بتحديد مجالات الأنشطة ذات الأولوية بناءً على الاستشارات والإمكانات.
  • إعلان عن إحداث الأندية: تعلن الإدارة لعموم التلاميذ والأطر العاملة بالمؤسسة عن عزم هذه الأخيرة إحداث أندية تربوية حسب الصيغ والـمجالات الـمحددة، مع ترك الحرية للـمعنيين لاقتراح مجالات أخرى تتناسب وميولاتهم واهتماماتهم.
  • اجتماع لتقديم وتدارس تدابير إحداث الأندية: تنظم الإدارة اجتماعا بحضور كافة العاملين بالمؤسسة لتقديم وتدارس تدابير إحداث وتفعيل الأندية التربوية.
  • تحديد الشروط العامة: تحدد الإدارة الشروط العامة لإحداث الأندية، والـمسطرة الـمعمول بها، وكذا آجال تقديم الـمقترحات في هذا الشأن، وتضعها رهن إشارة الفئات الـمعنية.

2. مرحلة اعتماد الأندية:

  • تلقي مقترحات الأندية: تتلقى إدارة الـمؤسسة، إلى غاية الأجل الذي تحدده، مقترحات الأندية التربوية الـمراد إحداثها، والـمقدمة بمبادرات من الـمتعلـمين، أو من الأطر التربوية أو الإدارية، على شكل بطاقات تقنية، أو مشاريع متكاملة.
  • دراسة المقترحات: تتم دراسة هذه الـمقترحات بتنسيق من مجلس التدبير والـمجلس التربوي.
  • في حالة غياب مبادرات: في حالة غياب مبادرات، تحدث الإدارة أندية حسب الصيغ والـمجالات الـمحددة.
  • اختيار منسقي الأندية: تعمل الإدارة بعد ذلك، بتنسيق من الـمجلس التربوي على تحديد الأندية الـمعتمدة، واختيار منسقيها من بين أطر الـمؤسسة ممن تتوفر فيهم الشروط الـمناسبة للإشراف على هذه الأندية وتأطير أنشطتها.
  • فتح طلبات الترشح: تعلن الإدارة، بتشاور مع مجلس التدبير والـمجلس التربوي، عن فتح طلبات الترشح لتنسيق كل ناد من الأندية الـمزمع إحداثها.
  • تحديد معايير الترشح: تحدد معايير الترشح لتنسيق الأندية أساسا في الاستعداد والكفاية والتجربة والالتزام بتقديم عناصر خطة عمل لتفعيل الأنشطة.

3. مرحلة تشكيل وهيكلة الأندية:

  • فتح الانخراط في الأندية: يُفتح الانخراط في كل ناد على حدة، حسب الشروط الـمنظمة للانخراط فيه، في وجه الـمتعلـمين من مختلف الـمستويات التعليمية بالـمؤسسة.
  • انتخاب أعضاء المكتب المسير: يعقد منخرطو كل ناد على حدة، داخل الفترة التي تحددها الإدارة، جمعا عاما لانتخاب أعضاء الـمكتب الـمسير بطريقة ديموقراطية.
  • تشكيل المكتب المسير: يتولى الأعضاء الـمنتخبون فيما بينهم تشكيل الـمكتب الـمسير بطريقة ديموقراطية.
  • تشكيل فرق العمل: يتم، في هذا الجمع العام كذلك، تعيين مساعدي منسقي اللجان الوظيفية، وكذا تشكيل فرق العمل وتعيين منسقيها ومساعديهم.

4. مرحلة تشكيل لجنة التنسيق:

  • في حالة تعدد الأندية: في حالة تعدد الأندية بالـمؤسسة، تُشكل لجنة تضم جميع الـمشرفين على الأندية التربوية بها، وتتولى التنسيق فيما بين هذه الأندية، وفيما بينها وبين باقي مكونات الـمجتمع الـمدرسي في إطار الـمجلس التربوي.

5. مرحلة إخبار الـمصالح الإقليمية والجهوية والـمركزية:

  • إخبار الـمصالح الإقليمية: تقوم الـمؤسسة بإخبار الـمصالح الإقليمية بواسطة رسالة مرفقة بنسخ من محضر التأسيس.
  • إخبار الأكاديميات: كما تقوم هذه الـمصالح بإخبار الأكاديميات بجميع الإحداثات على مستوى الـمؤسسات التابعة لها، والتي تعمل بدورها على إخبار الـمصالح الـمركزية الـمعنية؛ وذلك حتى يتسنى لـمختلف هذه الـمصالح تتبع أعمال هذه الأندية، وبرمجة الدعم اللازم لها على مختلف الـمستويات.

ملاحظات:

  • تُعدّ هذه المسطرة إطارًا عامًا لإحداث الأندية التربوية، وقد تُضاف إليها أو تُعدّل عليها بعض التفاصيل حسب خصوصية كل مؤسسة تعليمية.
  • من المهم التأكيد على ضرورة إشراك جميع الفاعلين في عملية إحداث الأندية التربوية، من تلاميذ وأطر تربوية وإدارية، وذلك لضمان نجاحها واستدامتها.
  • يجب أن تُوفّر الإدارة جميع الإمكانات اللازمة لتفعيل أنشطة الأندية التربوية، من موارد مادية وبشرية ودعم تقني.

خاتمة:

تُساهم الأندية التربوية في تنمية قدرات الطلاب وتكوين مهاراتهم، وتُساعدهم على الانخراط بشكلٍ إيجابيٍ في الحياة المدرسية. ولذلك، يجب أن تُولى هذه الأندية أهمية كبيرة من قبل جميع الفاعلين في المجال التربوي، وأن تُوفّر لها جميع الشروط اللازمة للنجاح.


0 تعليقات:

إرسال تعليق