فوائد الفول.. إرخاء العضلات المتشنجة، إزالة الكلف والنمش. التوتر عند المصابين بأمراض نفسية. إرخاء العضلات الحمراء الارادية المتشنجة



الأجزاء المستعملة في الفول:
الثمرة: الحبة جافة او خضراء.

موطن و تاريخ الفول:
عرفه القدماء، وموطنه آسيا في حوض الابيض المتوسط وهنالك نوع آخر ينبت في جبال أوراس، زرعه الإغريق و أكلوه بشكله الاخضر، وجففوا الباقي لمؤونة الشتاء، وكانوا يستعملونه لإحصاء الاصوات في صناديقة الاقتراع بدلاً من الاوراق التي نستعملها نحن.
 عرفه الرومان وأحاطوه بالقدسية واستعملوه في طقوسهم الدينية في الاحتفالات السنوية، واستعمل في الطعام مطهواً واستعملوا دقيقه في صناعة انواع الخبز.
 تنتشر زراعة الفول في آسيا، و بلاد حوض البحر الابيض المتوسط، ويستعمله الشرقيون اكثر من الغربيين، في طعامهم وخاصة دول العالم الثالث و النامية، وذلك لتعويض نقص تناول اللحوم التي تغذي الجسم بالبروتين البقري، يعوض الفول نوعاً ما هذا النقص بما يحتويه من بروتين نباتي، ويمكن إنتاجه في اي وقت من السنة، حيث إنه نبات سنوي، ويمكن زراعته عدة مرات بالسنة إذا لم يشأ الانسان تنويع الإنتاج، وهنالك عدة اصناف.

تركيبته:
ماء، بروتين، دهون، كاربوهيدرات، ألياف، سكريات وأملاح معدنية: كالسيوم ، فوسفور، حديد، كبريت، فيتامين ب، هيموغلوبين بنسبة ضئيلة، وهو يعتبر اغنى النباتات بالبروتين.

استعمالات وفوائد الفول الطبية:
1- للفول ميزة إرخاء العضلات الحمراء الإرادية المتشنجة، ينفع في امراض تشنج العضلات والبرقة، وآلام الظهر، وأمراض الفقرات المتشنجة، فالذي يأكل الفول ترتخي عضلاته فيميل الى النوم.
2- مدر للبول.
3- يزيل اصباغ الجسم الزائدة، وخصوصاً الكلف والنمش.
4- يزيل الإسهال خاصة المطبوخ بقشره، ولكنه يحدث النفخ والأرياح.
5- يغذي يما يحتويه من بروتين فيتامين ب، وهيموغلوبين.
بعض الذين يأكلون الفول تصيبهم حساسية تسمى Favism، قد يصل هذا التسمم الى درجة مهلكة وقاتلة حيث مصل الدم، ويعاني المريض من عسر بول وريقان على درجات متفاوتة علىحسب شدة الإصابة.
 كذلك يُحدث الفول بعض درجات التوتر عند المصابين بأمراض نفسية.