-->

التعرض للخطر النووي تهديد للمغرب ينبئ بالأسوأ.. الغواصات النووية في مضيق جبل طارق

عشرات الغواصات النووية تعبر مضيق جبل طارق.. ووقوع حوادث ليس شيئا مستبعدا
قبل حوالي 8 سنوات، وبالضبط في فبراير 2001، عبر المغرب رسميا عن قلقه من الخطر النووي الذي يسبح قرب أنفه، وقال دبلوماسي مغربي في السفارة المغربية في العاصمة الإسبانية مدريد إن «المغرب قلق ومتخوف من وجود غواصات نووية في مضيق جبل طارق»، ومناسبة القلق المغربي كانت هي وجود غواصة نووية معطوبة تدعى «تايرليس» كانت راسية في ميناء مستعمرة جبل طارق من أجل إصلاح الأعطاب، أي أن رؤوسا نووية كانت في غواصة معطوبة على بعد 14 كيلومترا فقط من البر المغربي.
الغواصة «تايرليس» أثارت وقتها الكثير من المخاوف، ليس في المغرب فقط، بل أيضا في إسبانيا بدرجة أكبر، حيث تحركت المنظمات الحقوقية والهيئات المدنية لتحتج على خطر كبير ينام فوق رؤوس الإسبان لأن صخرة جبل طارق لا تبعد سوى بضع عشرات من الأمتار عن إسبانيا، والإسبان في كل الأحوال يعتبرون صخرة جبل طارق جزءا لا يتجزأ من التراب الإسباني، تماما كما يعتبر المغاربة مدينتي سبتة ومليلية جزءا من ترابهم.
المغرب بدوره أبلغ وقتها السلطات البريطانية والإسبانية بضرورة إصلاح الغواصات النووية في مناطق بعيدة وفي أعالي البحار وليس في منطقة حساسة جدا وعلى مقربة من المياه الإقليمية المغربية. وعلى الرغم من أن الاحتجاج المغربي لم يكن قويا ولا صادرا عن جهة نافدة، فإنه حدث في كل الأحوال.



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

تـربـقـافـة

2016