-->

التلوث في ميناء جبل طارق.. مضيق الأخطار والنفايات الذي تتخلص فيه البواخر من الكثير من حمولتها الملوثة أو وقودها المخزن

ميناء جبل طارق ليس نقطة للأخطار النووية فقط، بل هو أيضا ميناء يغذي التلوث في مضيق جبل طارق، هذا المضيق الذي كان جنة بحرية، وتعبره كل عام أصناف كثيرة من الحيتان والأسماك ما بين المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، وتحول اليوم إلى مضيق الأخطار والنفايات.
وخلال السنوات الأخيرة، فإن أخطار حوادث التلوث كان سببها مضيق جبل طارق الذي يستقبل بواخر وسفنا مهترئة تلجأ إليه لإصلاح أعطابها. وخلال عمليات الإصلاح تتخلص هذه البواخر من الكثير من حمولتها الملوثة أو وقودها المخزّن.
الإسبان يتهمون مسؤولي ميناء الصخرة بأنه أرخص من اللازم، لذلك تلجأ إليه السفن الرديئة، أي أنه «ميناء بلا شخصية»، وسفن العالم تقذف فيه أوساخها، لكن المشكلة أن هذه الأوساخ تتسرب لمياه المضيق، ويكون المتضرر الأساسي إسبانيا ثم المغرب، الذي تحمل إليه التيارات البحرية القوية مخلفات البواخر المعطوبة.
آخر حوادث التلوث في مضيق جبل طارق تم بواسطة باخرة «نيو فلام»، وهي باخرة كانت تحمل عشرة آلاف طن من الخردة، وأصيبت بعطب في عرض البحر، فتوجهت نحو مضيق جبل طارق من أجل الإصلاح، لكن العطار لا يصلح ما أفسده الدهر، وغرقت الباخرة وتسرب منها كل الوقود الذي كان في أحشائها، واختلطت الخردة مع الفيول، وانتشر كل ذلك في عرض البحر، وحملت الرياح جزءا منه إلى الضفة الجنوبية لمضيق جبل طارق، واشتكى المسؤولون الإسبان في مدينة سبتة، أي المدينة التي تجاور تطوان وطنجة، وهو ما يعني أن المياه المغربية أيضا تلوثت، لكن المسؤولين المغاربة لم ينبسوا ببنت شفه.
الصمت المغربي له عدة تفسيرات، أولها أن المسؤولين المغاربة يعتبرون مضيق جبل طارق منطقة بحرية دولية لا علاقة لهم بها رغم أنهم يقتسمون ملكيتها جغرافيا مع الإسبان. والسبب الثاني هو أن المغرب لا يتوفر على نظام جهوي قوي مثل النظام الجهوي في إسبانيا. وإذا كانت الحكومة الجهوية في إقليم الأندلس (جنوب إسبانيا) تتوفر على صلاحيات قوية ولها صوت مسموع، سواء أمام الحكومة المركزية الإسبانية أو في المنتديات الدولية، فإن المغرب لا يتوفر على مثل هذا الامتياز، لذلك عندما تتلوث شواطئ المغرب الشمالية أو تمر غواصات نووية قرب أنفه، فإن المسؤولين المغاربة البعيدين في الرباط لا يهتمون مطلقا لهذا الأمر ويعتبرونه بعيدا جدا عنهم.



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

تـربـقـافـة

2016