استثمار في المستقبل: أهمية التكوين المستمر لتنمية مهارات موظفي التربية الوطنية والقطاع العام



التكوين المستمر للموظفين:

يُلزم المرسوم رقم 2.05.1366 الصادر في 29 من شوال 1426 (2 ديسمبر 2005) المتعلق بالتكوين المستمر لفائدة موظفي وأعوان الدولة، جميع الموظفين بالمشاركة في دورات التكوين المستمر التي تُنظم لفائدتهم.

أهداف التكوين المستمر:

يهدف هذا المرسوم إلى:
  • تطوير مهارات الموظفين: تهدف دورات التكوين المستمر إلى تزويد الموظفين بالمعارف والمهارات الجديدة اللازمة لأداء مهامهم بكفاءة وفعالية أكبر.
  • تحسين مردودية الموظفين: من خلال اكتساب مهارات جديدة، يصبح الموظفون أكثر قدرة على إنجاز مهامهم بشكل أسرع وأفضل، مما يؤدي إلى تحسين مردوديتهم الإنتاجية.
  • تحديث معارف الموظفين: تتغير مجالات العمل بشكل سريع، لذلك من المهم أن يواكب الموظفون هذه التغييرات من خلال المشاركة في دورات التكوين المستمر.
  • الترقية المهنية: تُعد المشاركة في دورات التكوين المستمر من بين العوامل التي تُؤخذ بعين الاعتبار عند تقييم الموظفين للترقية المهنية.

مشاركة الموظفين في دورات التكوين المستمر:

  • إلزامية: تُعد المشاركة في دورات التكوين المستمر إلزامية لجميع الموظفين، حسب ما تنص عليه أحكام المرسوم المذكور.
  • تنظيم الدورات: تُنظم الجهات الحكومية المعنية دورات التكوين المستمر بشكل دوري، وتُحدد شروط المشاركة فيها، مثل: التخصص، الدرجة، الأقدمية، وغيرها.
  • التكلفة: تتحمل الجهة الحكومية المعنية تكلفة المشاركة في دورات التكوين المستمر، بما في ذلك تكاليف النقل والسكن والإعاشة، في بعض الحالات.

فوائد المشاركة في دورات التكوين المستمر للموظفين:

  • تحسين مهاراتهم وقدراتهم: تُساعد المشاركة في دورات التكوين المستمر الموظفين على تحسين مهاراتهم وقدراتهم، مما يُؤهلهم لأداء مهامهم بشكل أفضل.
  • زيادة فرصهم في الترقية: تُعد المشاركة في دورات التكوين المستمر من بين العوامل التي تُؤخذ بعين الاعتبار عند تقييم الموظفين للترقية المهنية.
  • زيادة ثقتهم بأنفسهم: تُعزز المشاركة في دورات التكوين المستمر ثقة الموظفين بأنفسهم وقدراتهم على النجاح في عملهم.
  • توسيع شبكة علاقاتهم: تُتيح المشاركة في دورات التكوين المستمر للموظفين فرصة التعرف على موظفين جدد من مختلف الجهات الحكومية، وتوسيع شبكة علاقاتهم المهنية.

خاتمة:

بشكل عام، تُعدّ المشاركة في دورات التكوين المستمر استثمارًا هامًا للموظفين والإدارة العمومية على حدٍّ سواء. فهي تُساهم في تطوير مهارات الموظفين وتحسين مردوديتهم، مما ينعكس إيجابًا على الإنتاجية والكفاءة العامة للعمل.


ليست هناك تعليقات