ما هو تعريف الإدماج في البلاغة؟.. تضمين كلام قد سيقَ لمعنى، معنى آخر، لم يصرح به



تعريف الإدماج:

هو أنْ يُضمََّنَ كلامٌ قد سيقَ لمعنًى، معنًى آخرَ، لم يصرحْ بهِ، كقول المتنبي[1]:
أُقَلِّبُ فيهِ أَجْفَانِي كأَنِّي
أَعدُّ على الدَّهْرِ الذُّنُوبَا
ساقَ الشاعرُ  هذا الكلامَ أصالةً لبيان طولِ الليل، وأدمجَ الشَّكوى منَ الدهر،في وصفِ الليلِ بالطولِ.

وقول ابن المعتز في الخيري[2]:
قدْ نَفَضَ العاشِقونَ ما صنعَ
الهَجْرُ بألوانهمْ على وَرَقِهْ
فإنَّ الغرضَ وصفُ الخيري بالصفرة، فأدمجَ الغزلَ في الوصف، وفيه وجهٌ آخرُ منَ الحسن ِوهو إيهامُ الجمعِ بين متنافيينِ أعني الإيجازُ والإطنابُ، أمَّا الإيجازُ فمن ْجهة ِالإدماجِ، وأمَّا الإطنابُ فلأنَّ أصلَ المعنى أنه ُأصفرُ، فاللفظُ زائدٌ عليه لفائدةٍ.

هوامش:

[1]- شرح ديوان المتنبي - (ج 1 / ص 148) والعمدة في محاسن الشعر وآدابه - (ج 1 / ص 124) وتحرير التحبير في صناعة الشعر والنثر - (ج 1 / ص 93) وتراجم شعراء موقع أدب - (ج 47 / ص 388) والإيضاح في علوم البلاغة - (ج 1 / ص 119) ومعاهد التنصيص على شواهد التلخيص - (ج 1 / ص 293)
 فإنه علق فن عتاب الزمان بفن الغزل اللازم من فن الوصف بواسطة أداة التشبيه، فعلق الافتنان بالتشبيه، فأحسن ما شاء.

[2]- البديع في نقد الشعر - (ج 1 / ص 19) ولباب الآداب لأسامة بن منقذ - (ج 1 / ص 100) وتحرير التحبير في صناعة الشعر والنثر - (ج 1 / ص 121) والإيضاح في علوم البلاغة - (ج 1 / ص 119)  ومعاهد التنصيص على شواهد التلخيص - (ج 1 / ص 294).

(الخيري) نباتٌ له زهر ٌو غلبَ على أصفره ِلأنه الذي يستخرجُ دهنه ُو يدخلُ في الأدوية و يقال ُللخزامى خيري البِّر لأنه أزكَى نباتِ الباديةِ .المعجم الوسيط - (ج 1 / ص 551).


0 تعليقات:

إرسال تعليق