قالب مدونتي الأنيق

شرح وتحليل: فَتَنَازَعَا سَبِطًا يَطِيرُ ظِلَالُهُ + كَدُخَانِ مُشْعَلَةٍ يُشَبُّ ضِرَامُهَا



فَتَنَازَعَا سَبِطًا يَطِيرُ ظِلَالُهُ + كَدُخَانِ مُشْعَلَةٍ يُشَبُّ ضِرَامُهَا

  • التنازع: مثل التجاذب.
  • السَّبْط: الممتد الطويل، كدخان مشعلة أي نار مشعلة، فحذف الموصوف.
  • شبُّ النار وإشعالها واحد. والفعل منه شبّ يشُب.
  • الضرام: دقائق الحطب، واحدها ضَرَم وواحد الضرم ضَرَمة، وقد ضرمت النار واضطرمت وتضرّمت التهبت، وأضرمتها وضرمتها أنا.
  • سبطًا أي غبارًا سبطًا فحذف الموصوف.

المعنى:

  • يقول: فتجاذب العير، والأتان في عدوهما نحو الماء غبارًا ممتدًا طويلًا كدخان نار موقدة تشعل النار في دقاق حطبها.
  • تلخيص المعنى: أنه جعل الغبار الساطع بينهما بعدوهما كثوب يتجاذبانه، ثم شبهه في كثافته وظلمته بدخان نار موقدة.

الشرح:

يصف الشاعر في هذا البيت عيرًا وأتانًا يتجاذبان في عدوهما نحو الماء، ممّا أثار غبارًا كثيفًا. ويُشبّه الشاعر هذا الغبار بدخان نار موقدة.

التحليل:

  • الصورة الشعرية: استخدم الشاعر تشبيهًا مركبًا، حيث شبّه الغبار المتطاير بين العير والأتان بثوب يتجاذبانه، ثم شبّه هذا الثوب بدخان نار موقدة.
  • الأسلوب: اتّسم الأسلوب في هذا البيت بالقوة والجزالة، ووضوح المعنى.
  • المعنى: يُشير الشاعر إلى شدة عدو العير والأتان، ممّا أثار غبارًا كثيفًا يشبه الدخان، ممّا يدلّ على سرعة حركتهما.

الاستنتاج:

يُعدّ هذا البيت من أبيات الشعر الجميلة التي تُعبّر عن سرعة عدو العير والأتان، كما يُشير إلى شدة تنازعهما.