مدينة السلام (بغداد).. بناها أبو جعفر المنصور بعد قضاء أبي العباس السفاح على مروان بن محمد والخوف من اتخاذ دمشق عاصمة للدولة العباسية



بدأ العصر العباسي بمبايعة أبي العباس السفاح ليكون أول خليفة عباسي ومؤسساً للدولة العباسية وذلك بعد القضاء على مروان بن محمد سنة 132هـ - 750م.

غير أن العباسيين لم يطمئنوا إلى اتخاذ دمشق عاصمة لهم خوفاً من أتباع الأمويين والفتن المحتمل قيامها هناك، لذلك اتخذ أبو العباس من الكوفة عاصمة له ثم تحول إلى الأنبار وأسس مدينة الهاشمية لتكون مقراً لحكمه.

كذلك أقام خليفته أبي جعفر المنصور في الهاشمية في بداية الأمر ثم قرر أن يؤسس مدينة جديدة مقراً لحكمه ووقع اختياره على قرية ساسانية قديمة تسمى بغداد ومعناها (عطاء الله)".

ويذكر الطبري أن المنصور طلب من مهندسيه عمل تخطيطات أرضية لشكل المدينة في 5 ربيع الثاني سنة 144هـ - 13 يوليو 761م حتى يقف على شكلها النهائي قبل بنائها وتم ذلك بوضع كرات من القماش المشبع بالنفط، وحرق هذا القماش ليترك أثراً على الأرض يمكن تتبع خطوطه ومن ثم حفرت الأساسات".

ويقال أنه أشرف على تصميم المدينة خمسة من المهندسين، كما أشترك في بنائها أربعة من الملاحظين أحدهم أبو حنيفة النعمان صاحب أقدم المذاهب الإسلامية الأربعة الذي يقال أنه كان يحسب الطوب بعد المداميك بواسطة مسطرة مدرجة.

استغرق بناء المدينة أربع سنوات كاملة من سنة 145هـ : 149هـ/ 762:766م وعرفت بغداد بأسماء عدة أهمها مدينة السلام ومدينة أبي جعفر (المنشئ) والمدينة المدورة.