مراحل بناء المفهوم عن طريق اللعب.. طور اللعب عن طريق نشاط غير منظم. التوجيه في غيـاب توعيـة واضحة لموضوع البحث. ممارسة تطبيقية لترسيخ المفهوم المتشكل



مراحل بناء المفهوم عن طريق اللعب:

بناء المفهوم يتم عبر ثلاثة أطوار:

- الطور الأول:

هو طور اللعب عن طريق نشاط غير منظم دون هدف واضح  يقبل عليه الطفل من أجل المتعة فتكون مكونات المفهوم على ذمة الطفل كمادة لعب.

- الطور الثاني:

يغلب عليه التوجيه في غيـاب توعيـة واضحة لموضوع البحث (المفهوم) وتكون فيه الرغبة للنشـاط نسبية.

حيث يجعـل المربي الطفل يراكم عددا كبيرا مــن الخبرات والتجارب المتنوعة التي تؤدي كلها إلى تملك المفهوم.

- الطور الثالث:

عبارة عن ممارسة تطبيقية تهدف إلى ترسيخ المفهوم المتشكل.

أنواع اللعب:

هذه الأطوار الثلاثة  اللازمة لبناء مفهوم تقابلها ثلاثة أنواع  من اللعب:
  • الألعاب التمهيدية.
  • الألعاب المهيكلة.
  • الألعاب التطبيقية.

المراحل التي يمر منها بناء المفهوم عن طريق اللعب:

اللعب يلعب دورًا هامًا في بناء المفاهيم لدى الأطفال. يمكن أن تساعد الألعاب في تعزيز الفهم واكتساب المعرفة بطرق ممتعة وتفاعلية. فيما يلي مراحل بناء المفهوم عن طريق اللعب:

- المرحلة الاستكشافية:

في هذه المرحلة، يقوم الطفل بالتعرف على العناصر والأشياء المحيطة به من خلال اللعب. يستكشف الألعاب والمواد ويجرب طرقًا مختلفة للتفاعل معها. هذه المرحلة تساعد الطفل على بناء الحواس والتعرف على الخصائص الأساسية للأشياء.

- المرحلة الوصفية:

في هذه المرحلة، يبدأ الطفل في وصف العناصر والأشياء التي يتعامل معها في اللعب. يتعلم تسمية الأشياء ووصف خصائصها الملموسة، مثل الألوان والأشكال والأحجام. يمكن أن تساعد الألعاب التي تشمل التمييز بين الأشياء المختلفة وفرزها في تطوير هذه المهارات الوصفية.

- المرحلة العلاقية:

في هذه المرحلة، يبدأ الطفل في اكتشاف العلاقات والروابط بين العناصر والأشياء المختلفة. يلاحظ الطفل الارتباطات المتعلقة بالسبب والنتيجة والعمل والتفاعل. يمكن أن تساعد الألعاب التي تشمل الألغاز والتحديات العقلية في تنمية هذه المهارات العلاقية.

- المرحلة الاستدلالية:

في هذه المرحلة، يبدأ الطفل في استخدام المعلومات والتجارب السابقة لاستنتاج أفكار جديدة وبناء المفاهيم المتقدمة. يستطيع الطفل تطبيق المفاهيم المكتسبة في سياقات جديدة وحل المشكلات المعقدة. يمكن أن تساعد الألعاب التي تشمل التحديات الفكرية والألعاب الإبداعية في تعزيز هذه المهارات الاستدلالية.

المراحل الأساسية لبناء المفاهيم عن طريق اللعب:

يجب ملاحظة أن هذه المراحل ليست صارمة ولا تحدث بشكل خطوة بخطوة، بل قد يكون هناك تداخل وتفاعل بينها. يعتمد تقدم الطفل في بناء المفاهيم على عوامل متعددة مثل العمر والخبرات السابقة والتحفيز المحيط. يهم أن يتم دعم الطفل وتقديم الألعاب والتجارب المناسبة لعمره وهناك العديد من المراحل التي يمر بها الأطفال عند بناء المفاهيم عن طريق اللعب. وفيما يلي بعض المراحل الأساسية:

- المرحلة التجريبية:

في هذه المرحلة، يستكشف الطفل الأشياء والمواد المختلفة ويتعلم كيفية التفاعل معها. قد يستخدم الأطفال حواسهم لاستكشاف الملمس والصوت والشكل والحركة. هذه المرحلة تساعد في بناء الوعي الحسي وتطوير المهارات الحركية.

- المرحلة التمثيلية:

في هذه المرحلة، يبدأ الطفل في استخدام الخيال والتمثيل في اللعب. يتخيل الأطفال الأدوار ويقومون بتجسيد شخصيات وأدوات مختلفة. يمكن أن تساعد الألعاب التمثيلية في تنمية المهارات الاجتماعية واللغوية والتفكير الإبداعي.

- المرحلة البنائية:

في هذه المرحلة، يبدأ الطفل في بناء هياكل وترتيبات مختلفة باستخدام الألعاب البنائية مثل الألعاب الهندسية أو الألعاب الحركية. يمكن للأطفال بناء أبراج وجسور ومنشآت مختلفة وفهم كيفية التوازن والترتيب والاستقرار.

- المرحلة الاستدلالية:

في هذه المرحلة، يبدأ الطفل في استخدام المفاهيم المكتسبة لحل المشكلات والتفكير بشكل منطقي. يمكن أن تشمل الألعاب التحديات الذهنية والألغاز والألعاب الإبداعية التي تحتاج إلى استخدام المنطق والاستدلال.

- المرحلة الاجتماعية:

في هذه المرحلة، يشارك الطفل في اللعب الاجتماعي ويتفاعل مع الآخرين. يتعلم القواعد الاجتماعية ويطور مهارات التعاون والتواصل وحل المشكلات مع الآخرين.

يجب ملاحظة أن هذه المراحل قد تختلف من طفل لآخر وقد يكون هناك تداخل وتفاعل بينها. يجب أيضًا أن نلاحظ أن اللعب يستمر طوال مراحل النمو والتطور، ولا يقتصر فقط على الأطفال بل يستفيد منه الأشخاص في مختلف الأعمار.