أوزان الثلاثي المزيد فيه.. أفعل. فاعل. فعّل. انفعلَ. افتعلَ. افعَلَّ. تفَعَّل. تفاعلَ. استفعلَ. افعوْعَلَ. افعوَّلَ. افعالَّ



أوزان الثلاثي المزيد فيه:

للثُّلاثيّ المزيد فيه اثنا عشرَ وزناً: ثلاثةٌ للمزيد فيه حرفٌ واحدٌ، وخمسةٌ للمزيد فيه حرفان، وأربعةٌ للمزيد فيه ثلاثة أحرف.

الثلاثي المزيد فيه خرف واحد:

فللثلاثيّ المزيد فيه حرفٌ واحد، ثلاثة أوزانٍ: "أَفعَلَ": كأكرمَ و "فَعَّلَ" كفَرَّح، و "فاعَلَ": كسابق.

- باب "أفعل":

يكون للتعدية غالباً. أي: لتصيير اللازم متعدياً إلى مفعول واحد: كدخل وأدخلته.
فإن كان متعدياً إلى واحد صار متعدياً إلى اثنين: كلزم الأمرَ، وألزمته إياه.

- باب "فعّل":

يكون للتكثير وللتعدية غالباً. فالتكثير يكون في الفعل، نحو: "طوّفت وجوّلت" أي: أكثرت من الطواف والجولان.
وفي الفاعل، نحو: "موّتَت الإبلُ" أي: كثر فيها الموت وفي المفعول، نحو: "غلقت الأبواب"، أي: أبواباً كثيرة.

- باب "فاعل":

يكون للمشاركة بين اثنين غالباً، نحو: "راميته وخاصمته"، والمعنى: اني فعلت به ذلك، وفعل بي مثله.
وقد تأتي هذه الأبواب لمعان غير هذه قلما تنضبط. وانما تفهم من قرينة الكلام.

الثلاثي المزيد فيه حرفان:

وللثلاثيّ، المزيد فيه حرفان، خمسة أوزان. وهي: "انفعلَ": كانحصرَ، و "افتعلَ": كإجتمع، و "افعَلَّ": كاحمرَّ، و "تفَعَّل": كتعلَّمَ، و "تفاعلَ". كتصالحَ.

- باب إنفعل:

يكون للمطاوعة، أي: لمطاوعة المفعول للفاعل فيما يفعله به، كصرفته فانصرف. ولا ينفكّ هذا البابُ عن معنى المطاوعة. لهذا لا يكون إلا لازماً. ولا يكون مجرده إلا متعدياً.

- باب افتعل:

يكون للمطاوعة غالباُ، نحو: جمعت القوم فاجتمعوا.

- باب افعلّ:

يكون للألوان والعيوب. فالألوان: كاحمرّ. والعيوب: كاعورّ.
ويقصد به المبالغة في معنى مجرده، ففي "احمرّ" زيادة ليست في "حمرَ". وفي اعورّ زيادة ليست في "عوِرَ".

- باب "تفعّلَ":

يكون للتكلف غالباً، نحو: "تعلّمَ وتصبر وتشجع وتحلم".
وقد يكون التكلف ممزوجاً بإِدعاء شيء ليس من شأن المدعي. نحو: تكبر وتعظم وتسرّى، أي: تكلف مظاهر الكبرياء والعظماء والسراة.

- باب "تفاعل":

يكون للمشاركة بين اثنين: كتسابق الرجلان، أو أكثر، كتصالح القوم.
وقد تأتي هذه الأفعال لمعان غير هذه لا تنضبط، وانما يعيّنها المقام.

الثلاثي المزيد فيه ثلاثة أحرف:

وللثلاثيّ، المزيد فيه ثلاثةُ أحرُفٍ، أربعةُ أَوزانٍ: "استفعلَ": كاستغفرَ و "افعوْعَلَ": كاخشَوْشَنَ، و "افعوَّلَ": كاعلوَّطَ، و "افعالَّ": كادهامَّ.

- صيغةُ "افعالَّ":

مُشتركةٌ بين الماضي والأمر لفظاً. فإن كانت للماضي فأصلها: "افعالَلَ". وإن كانت للأمر فأصلُها: "افعالِلْ".

- باب "استفعل":

يكون للطلب والسؤال غالباً، نحو: "استغفرت الله"، أَي: سألته المغفرة، و "استكتبت زهيراً كلاماً، واستمليته إياه"، أي: سألته كتابته واملاءه. وهو يكون متعدياً كما رأيت.
وقد يكون لازماً نحو: "استحجر الطين"، أَي: صار حجراً. وإذا كان لازماً لم يكن بمعنى السؤال كما ترى.

- أبواب "افعوعل وافعوّل وافعالّ":

تكون للمبالغة في معنى مجرّدها، أي: انها تزيد في معناها على معنى المجرد منها.