شيشان العراق.. دفع العثمانيين الشركس والشيشان والداغستان للقيام بثورات فاشلة ضد الروس كلفتهم الخراب والتهجير



ينتمي الشيشان إلى بلاد الشيشان، وهي أحدى جمهوريات الاتحاد الروسي، ويحدها كل من داغستان وجورجيا وأوسيتا من الجنوب وداغستان وروسيا شمالاً، وأوسيتا الشمالية وأنجوشيا غرباً.

ويبلغ عدد السكان 1.5 مليون نسمة والأنجوش (جزء منهم ولكن متميز قليلاً) ربع مليون نسمة.

ظلت هذه المنطقة محط صراع بين الروس والعثمانيين، وكل منهما يحاول دفع حلفائه من شعوب القفقاس للصورة ضد خصمه.

وقد تحالف الروس مع الأرمن والسريان وورَّطوهم في ثورات عديدة كلفتهم الخراب، وكذلك قام العثمانيون بدفع الشركس والشيشان والداغستان، للقيام بثورات فاشلة كلفتهم الخراب والتهجير.

من أشهر الثورات الشيشانية، ثورة الشيخ شامل عام 1859 وكذلك من عام 1859 وحتى عام 1865، قام الشيشان بعدة ثورات صغيرة مثل ثورة الأرغون عام 1860 - 1861 وفي عام 1865 صدرت أوامر الحكومة الروسية بترحيل أهالي القفقاس الشمالي.

إن مجموع المهاجرين من شمال القفقاس بلغ حوالي مليون وأربعمائة ألف، وصل منهم الى أراضي الدولة العثمانية بحدود مليون ومائة ألف، وضمن هذه الأعداد كان هناك بحدود خمسة آلاف عائلة شيشانية.
وتكررت نفس الحالة في ثورة عام1877.