مؤشر التنمية البشرية.. طول العمر. المعرفة. مستوى المعيشة معدل دخل الفرد للناتج المحلي الإجمالي الحقيقي



يصدر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي  تقرير التنمية البشرية سنوياً منذ العام 1990 وبضمنه مؤشر التنمية البشرية الذي يرتب 162 دولة في إطار ثلاث مجموعات تعكس  مؤشرات التنمية البشرية (مرتفع، متوسط، ضعيف).

وقد تطورت  منهجية حساب هذا المؤشر وخاصة لجهة احتساب معدل الدخل الفردي. وأضيفت إليه مؤشرات مساندة تشمل معيار تمكين النوع الاجتماعي الذي يحتسب مؤشرات التنمية البشرية معدلاً على أساسه لأغراض قياس مدى مشاركة المرأة في الحياة السياسة والاقتصادية.

كما وضع مؤشر الفقر للدول النامية ومؤشر للدول المتقدمة لجذب الانتباه مباشرة إلى مدى الحرمان والفقر داخل القطر، ويتم احتساب المؤشر المركب للتنمية البشرية على أساس متوسط ثلاث مكونات هي:

1- طول العمر(يقاس بمتوسط العمر المتوقع عند الولادة ويتراوح في حدية الأدنى والأقصى ما بين 25 سنة –85 سنة).

2- المعرفة (يقاس بمعدل محو الأمية  بين البالغين ونسب الالتحاق في المراحل التعليمية المختلفة ويتراوح ما بين صفر % و 100 %).

3- مستوى المعيشة (يقاس بمعدل دخل الفرد للناتج المحلي الإجمالي الحقيقي ويتراوح ما بين 100دولار و 40.000 دولار).

ويتكون دليل المؤشر من ثلاثة مستويات، هي تنمية بشرية عالية (80 % وأكثر)، تنمية بشرية متوسط  (من 50 % إلى 79 %) و تنمية بشرية منخفض (أقل من 50%) وتمنح هذه المؤشرات أوزاناً متساوية.

وسجل معدل مؤشر التنمية البشرية للدول العربية مجتمعة ما نسبته 0.635 عام 2000 مرتفعاً عن معدله للعام 1995 الذي بلغ 0.55 بينما ما زال منخفضاً عن  معدل مؤشر التنمية البشرية للدول النامية الذي يبلغ 0.642 ومعدل مؤشر التنمية البشرية العالمي البالغ 0.712 لعام 2000.

وعلى وفق مؤشر التنمية للعام 2001 تتوزع الدول العربية كآلاتي:

1- دول ضمن مجموعة التنمية البشرية  المرتفعة، وبحسب الترتيب هي: البحرين، والكويت، والإمارات، وقطر.

2- دول ضمن مجموعة التنمية البشرية المتوسطة، وبحسب الترتيب هي: ليبيا، ولبنان، والسعودية، وسلطنة عمان، والأردن، وتونس، وسوريا، ومصر، والجزائر.

3- دول ضمن مجموعة التنمية البشرية الضعيفة، وبحسب الترتيب هي: اليمن، وجيبوتي، والسودان، وموريتانيا.
ولم يتم إدراج العراق والصومال وفلسطين في التقرير العام.