المساحة المشجرة في السودان: ملخص تاريخي



معلومات عن المساحة المشجرة في السودان:

مقدمة:

تُعدّ الغابات ثروة طبيعية هامة في السودان، وتلعب دورًا حيويًا في الحفاظ على البيئة وتوفير الموارد الطبيعية. شهدت مساحة الغابات في السودان تغيرات ملحوظة خلال العقود الماضية، وسأقدم في هذا الملخص لمحة تاريخية عن تطور مساحة الغابات في البلاد.

1902-1988:

  • تمّت زراعة حوالي 10 آلاف فدان من الأشجار المستوطنة والمستجلبة خلال الفترة 1902-1948.
  • ازدادت وتيرة التشجير بشكل ملحوظ خلال الفترة 1948-1977، حيث تمّت زراعة حوالي 328 ألف فدان بمتوسط 10 آلاف فدان سنوياً، شملت خمسة آلاف فدان من الأشجار المستجلبة والباقي من الأشجار المستوطنة.
  • وصلت المساحة المشجرة حتى عام 1988 إلى 638 ألف فدان.

1989-1999:

  • تولت الهيئة القومية للغابات مسؤولية إدارة غابات السودان في عام 1989.
  • شهدت هذه الفترة ازديادًا ملحوظًا في مساحة الغابات سنوياً، حيث وصلت إلى 200 ألف فدان في عام 1995.
  • ارتفع إجمالي المساحة المشجرة حتى عام 1999 إلى 1,224,429 فدانًا.
  • واجهت عملية التشجير تحديات مثل الجفاف وتدهور التربة ورعي الحيوانات، مما أدى إلى انخفاض نسبة نجاح التشجير إلى 60%.

ملاحظات:

  • تشمل المساحة المشجرة حوالي 50 ألف فدان من أشجار البان (الكافور) المروية في مشاريع زراعية مروية مثل الجزيرة والرهد والسوكي وسكر كنانة.
  • تُشير هذه البيانات إلى جهود السودان في زيادة مساحة الغابات، لكن لا تزال هناك حاجة إلى المزيد من الجهود للحفاظ على الغابات الموجودة وحمايتها من التحديات البيئية والبشرية.

ختامًا:

تُعدّ متابعة تطور مساحة الغابات في السودان أمرًا ضروريًا لفهم حالة الغابات في البلاد وتقييم جهود الحفاظ عليها. تُقدم هذه البيانات لمحة تاريخية عن التغيرات التي شهدتها مساحة الغابات في السودان، وتُشير إلى الحاجة إلى بذل المزيد من الجهود للحفاظ على هذه الثروة الطبيعية الهامة.