ما هو الإرساب بواسطة الجليد؟.. الركامات الجليدية. الكثبان الجليدية. الرواسب الجليدية النهرية. الكتل الضالة



الإرساب بواسطة الجليد:

تعريف:

يُعدّ الإرساب بواسطة الجليد إحدى أهمّ العمليات الجيومورفولوجية التي تُشكل تضاريس الأرض، حيث يقوم الجليد بنقل المواد الصخرية من مكان إلى آخر، ثمّ يترسبها عند ذوبانه. وتتميز حمولة الجليد بأنّها غير مصنفة، فهي تشمل الصخور بأحجامها المختلفة، من الحصى إلى الكتل الضخمة، بالإضافة إلى الرمل والطميين والغبار.

ميكانيكية الإرساب:

يحمل الجليد المواد الصخرية بثلاث طرق رئيسية:
  • الحمل القاعدي: حيث تحمل قاعدة الجليد الصخور الكبيرة والصغيرة من خلال الاحتكاك المباشر مع سطح الأرض.
  • الحمل الداخلي: حيث تُحبس الصخور داخل كتلة الجليد أثناء حركته.
  • الحمل الجانبي: حيث تُحمل الصخور على جانبي الجليد نتيجة انزلاقه على الأرض.

ظواهر الإرساب الجليدي:

يُنتج عن حركة الجليد وذوبانه مجموعة من الظواهر الجيومورفولوجية المميزة، أهمّها:
  • الركامات الجليدية: وهي عبارة عن تراكمات من المواد الصخرية التي ترسّبت على طول حواف الجليد أو عند نهايته.
  • الكثبان الجليدية: وهي عبارة عن تلال رملية أو طينية ذات شكل طولاني نشأت نتيجة ذوبان الجليد.
  • الرواسب الجليدية النهرية: وهي عبارة عن الرواسب التي ترسّبت من مياه الأنهار الجليدية، وتتميز بكونها جيدة التصنيف.
  • الكتل الضالة: وهي عبارة عن صخور كبيرة الحجم نقلها الجليد لمسافات طويلة ثمّ أرسبها في مناطق بعيدة عن مصادرها الأصلية.

أهمية الإرساب الجليدي:

تلعب ظاهرة الإرساب الجليدي دورًا هامًا في تشكيل تضاريس الأرض، حيث تُساهم في إنشاء العديد من الأشكال الجيومورفولوجية المميزة، مثل الوديان الجليدية، والبحيرات الجليدية، والسفوح الجليدية. كما تُعدّ رواسب الجليد مصدرًا هامًا للمواد الخام في بعض المناطق، مثل الرمال والحصى والطمي.