ألوهية الحاكم بأمر الله الفاطمي.. ظهـور اللاهوت بصورة ناسوتية لكون العبيد عاجزين عن التوحيد لباريهم إلا إذا كان في صورهم البشرية وذلك رحمة منه لهم ورأفة عليهم



ألوهية الحاكم بأمر الله الفاطمي:

أهم عقيدة عند الدروز:

  • الإيمان بألوهية الحاكم بأمر الله: من أهم عقائد الدروز، وتكثر في كتبهم ورسائلهم.
  • الطبيعة اللاهوتية: يُؤمن الدروز بأن للحاكم طبيعة لاهوتية خفية لا تدرك بالحواس.
  • الطبيعة الناسوتية: ظهر الحاكم بأمر الله بصورة إنسان رحمة من الله للناس.
  • الحجاب: اتخذ الحاكم حجاباً لكي يعبد الناس الله ظاهراً موجوداً.

نصوص تثبت إيمان الدروز بألوهية الحاكم:

  • ميثاق ولي الزمان: يُؤخذ على الداخلين في دعوة حمزة بن علي.
  • مصحف الدروز: "آمنت بالله ربي الحاكم العلي الأعلى".

موقف الدروز من اللاهوت والناسوت:

  • الناسوت لا ينفصل عن اللاهوت: الحجاب هو المحجوب، والمحجوب هو الحجاب.
  • ظهور اللاهوت بصورة ناسوتية: رحمة من الله للناس.

مقامات ناسوت الإله عند الدروز:

  • سبعة أدوار: ظهرت الصورة الناسوتية لإلههم في الماضي.
  • عشر مرات أو مقامات: الاعتقاد بها واجب مؤكد على الدرزي.

الظهور الأخير للإله:

  • الحاكم هو الظهور الأخير للإله.
  • غضب الله على خلقه: أغلق باب دعوته واختفى إلى داخل السور المسمى (سد الصين).

نقد عقيدة ألوهية الحاكم:

  • كفر صريح: عقائد دخيلة على الإسلام تهدف لهدم المجتمع الإسلامي.
  • القول بتجسد الإله في صورة إنسانية: فكرة وثنية وشركية.
  • إرسال الرسل: دحض مزاعم الدروز، فلو ظهر الله في صورة إنسان لكان عدم الحاجة للرسل.