رثاء الممالك الزائلة في الشعر الأندلسي.. المدن التي كانت عامرة فخربت أو ضاعت والدويلات التي زالت أثناء الحكم العربي والمدن الضائعة مما سقط في يد العدو



رثاء الممالك الزائلة في الشعر الأندلسي:

تجربة إنسانية فريدة:

يُعدّ رثاء الممالك تجربة إنسانية قلّ نظيرها في الأدب العربي، لما اتصف به من حدة وحماسة، وجرأة في نقد المجتمع، ودعوة لاسترجاع ما ذهب.

رثاء المدن في المشرق:

لم يظهر رثاء المدن في الأدب المشرقي بنفس القوة التي ظهر بها في الأدب الأندلسي، لكنّه وجد في بعض الأحيان، مثل رثاء ابن الرومي لمدينة البصرة بعد هجوم الزنج عليها.

اتجاهات رثاء الممالك في الشعر الأندلسي:

تبلور رثاء الممالك في الشعر الأندلسي في ثلاثة اتجاهات رئيسية:

1. رثاء المدن التي كانت عامرة فخربت أو ضاعت:

يمثّل هذا الاتجاه شعر أبي إسحق الألبيري، حيث يصف مدينة إلبيرة وما أصابها من دمار وخراب.

2. رثاء الدويلات التي زالت في أثناء الحكم العربي في الأندلس:

يعدد الشعراء في هذا الاتجاه ما حل بأرباب نعمتهم من أسر أو قتل أو تشريد، مثل رثاء ابن اللبانة لدولة بني عباد، ورثاء ابن عبدون لدولة بني الأفطس في قصيدته الرائعة "البسّامة".

3. الشعر الذي نظمه أصحابه في رثاء المدن الضائعة مما سقط في يد العدو:

يمثّل هذا الاتجاه قصيدة أبي البقاء الرندي التي تتوزعها ثلاث فكر: الاعتبار بزوال الدول، وتصوير سقوط المدن، ثم دعوة المسلمين إلى الجهاد.

خصائص رثاء الممالك في الشعر الأندلسي:

  • التنوع: تنوعت أغراض رثاء الممالك بين رثاء المدن والدول والشخصيات.
  • الصدق: عبّر الشعراء عن مشاعرهم الحقيقية تجاه ما حدث من دمار وخراب.
  • الحزن: غلب الحزن على مشاعر الشعراء في هذا النوع من الشعر.
  • الاعتبار: دعا الشعراء إلى الاعتبار بزوال الدول والحضارات.
  • الأمل: لم يفقد الشعراء الأمل في استعادة ما فقدوه.

خاتمة:

لعب رثاء الممالك دورًا مهمًا في الحفاظ على ذاكرة الأندلسيين وتاريخهم، كما عبّر عن مشاعرهم تجاه ما حدث من زوال وقهر.