عوامل اندماج المهاجرين العرب في مجتمعات المهجر.. عجز المهاجرين ذوي الامكانيات الاقتصادية المحدودة عن تحقيق الاندماج خاصة من أصول قروية



ترتبط عملية اندماج المهاجرين العرب في مجتمعات المهجر في احد جوانبها بطبيعة هذه المجتمعات ومدى تقبلها لهؤلاء المهاجرين من ناحية، ومن ناحية أخرى مدى استعداد هؤلاء المهاجرين للاندماج في هذه المجتمعات، وقبولهم فيها.

إلا أن طموح الكثير من هؤلاء المهاجرين الأوائل كان دافعا لتغلبهم على كل هذه الصعوبات والعقبات، وسعيهم الدؤوب لمحاولات الاندماج في هذه المجتمعات والتغلب على كل محاولات التهميش.

وقد لعب كل من العامل الاقتصادي والثقافي والتعليمي والديني دورا كبيرا في عملية اندماج المهاجرين العرب في بلاد المهجر.

فقد عجز المهاجرون ذوو الامكانيات الاقتصادية المحدودة عن تحقيق الاندماج، ولا سيما هؤلاء الذين كانوا من أصول قروية ولم يتجاوزا مرحلة التعليم الأساسي، ولم يتعلموا اللغة الوطنية.

وكان أن تكتل هؤلاء في أماكن ومناطق محدودة خاصة بهم، وربما تمثل هذه المجموعة نمط الانعزال والانفصال عن المجتمع الذي تعيش فيه.

أما المهاجرون الذين تمكنوا من تحقيق ثروات لا بأس بها، وكان مستواهم التعليمي عادة فوق المتوسط وكان قادمين أساسا من المدن، فقد مثلوا نمط الاندماج.

وقد عمد هؤلاء إلى تقليل علاقاتهم مع أقرانهم من المجتمعات السابقة، والتي كانوا يرونها عائقا يحول دون اندمامجهم في مجتمع المهجر بسبب تشبثهم بعاداتهم وتقاليدهم التي نقلوها معهم من وطنهم الأم الى بلاد المهجر، ينطبق ذلك علي المهاجرين اللبنانيين الى افريقيا وغيرها من أصقاع العالم.