شعر ورقة بن نوفل الديني.. تصوير اتجاهه التوحيدي وتبشير السيدة خديجة بنت خويلد بنبوة محمد عليه الصلاة والسلام



شعر ورقة بن نوفل الديني:

لم يُحفظ الكثير من شعر ورقة بن نوفل، ونُسبت إليه بعض القصائد التي يصعب الجزم بنسبتها إليه بشكل قاطع.

أهمّ خصائص شعر ورقة بن نوفل الديني:

  • التأثر بالديانة المسيحية: تأثّر شعر ورقة بن نوفل الديني بالديانة المسيحية، وظهر ذلك من خلال استخدامه لبعض المصطلحات والمفاهيم المسيحية.
  • التشبيه: استخدم ورقة بن نوفل التشبيه بشكل كبير في شعره الديني، خاصةً تشبيه الله بالخالق والرازق.
  • التعليم: سعى ورقة بن نوفل من خلال شعره الديني إلى تعليم الناس مبادئ الدين المسيحي.

تأثير شعر ورقة بن نوفل الديني:

  • ساهم شعر ورقة بن نوفل الديني في نشر الإسلام في الجزيرة العربية.
  • أثّر شعر ورقة بن نوفل الديني على شعراءٍ آخرين، مثل كعب بن زهير.
  • فتح شعر ورقة بن نوفل الديني المجال أمام ظهور تيارات شعرية جديدة.

خاتمة:

يُعدّ شعر ورقة بن نوفل الديني من أهمّ النصوص الشعرية التي ظهرت في العصر الجاهلي. فهو يُعبّر عن إيمان ورقة بن نوفل بالله الواحد الأحد، وتنبّؤه بظهور نبيٍّ جديدٍ يدعو الناس إلى الإسلام.

نموذج للشعر التوحيدي عند ورقة بن نوفل:

ومّما يصوّر اتجاهه التوحيديّ، هذه المقطوعة التي قالها قبل نزول  الوحي:
لقدْ نصحتُ لأقوام ٍ وقلـتُ لهـم
أنـا النّذيـرُ فلا  يغرركُمُ أَحـَدُ
لا تعبدنّ  إلهـاً  غيـرَ  خالقكـم
فإن دعوكم  فقولوا بيننـا حـَدَدُ
سبحانَ ذي العرشِ سبحاناً نعوذ به
وقبْلُ قد سبّح الجوديُّ  والجمُـدُ
مُسَخّرٌ كلُّّ ما تحـت  السّمـاء له
لا ينبغي أن ينُاوي ملكـه أحـَدُ
لا شيء مّما  ترى تبقـى  بشاشته
يبقى الإله ويودي المـالُ والولدُ
لم تُغنِ عن هرمزٍ  يومـا ً خزائنه
والخلْدَ قد حاولتْ عادٌ فما خلدوا