نشأة المقامات في الأدب العربي.. تصوير العادات والتقاليد والآراء والمعتقدات في حكايات ونوادر ومطيبات لا تخلو من جوانب تاريخية وحكمية وأدبية



نشأة المقامات في الأدب العربي:

لم يكن العرب منذ أقد العصور إلا كغيرهم من الأمم يرددون الحكايات ويتمتعون في مجالسهم بسماعها.

تصوير العادات والتقاليد:

ولا شك أن القصص تصور العادات والتقاليد والآراء والمعتقدات الذين يقصون تلك القصص أو الذين يحكونها ناهيك عما يعتريها من دقائق خاصة قلما توجد في باقي الأنواع الأدبية.

وقد ظهر في القرن الرابع الهجري نوع أدبي جديد يدعى المقامات.
ولم يكن القول أن جوهرها تلك القصص أو الحكايات إلا أن مبدعيها تعمدوا التصنيع والتأنق بها.

وهذه المقامات تضم الحكايات والنوادر والمطيبات بينما لا تخلو من جوانب تاريخية وحكمية وأدبية.