منطقة كردفان.. مهد الثورة المهدية ضد الحكم التركي وإحدى نهايات الخط الحديدي لغرب السودان



إن الموقع الجغرافي الممتاز لمنطقة كردفان هو الذي جعل منها ولاية تاريخية وتجارية في آن واحد فهي تحتل الوسط الهندسي للسودان، كما تقع بين الإقاليم الشبه صحراوية في الشمال، وإقليم السافنا في الجنوب.

فأصبحت بذلك ملتقى للطرق القادمة من الإتجاهين ومركز لجذب الرعاة من الشمال والمزارعين من الجنوب.

كما كانت تمثل إحدى نهايات الخط الحديدي لغرب السودان، مما جعل منها مركزاً تنصب فيه حاصلات كل مناطق الغرب النقدية ومعظم ثرواتها الحيوانية.

كما أن قربها من موارد المياه المتمثلة في مياه الخيران والآبار السطحية ومياه البرك والمستنقعات جعلها كالواحة في الصحراء، مما كان الدافع الأكبر لهجرة الكثير من القبائل إليها.

لذا نجدها منذ نشأتها كانت مسرحا للنزاع بين إمارات السودان المختلفة، ومنها نشبت الثورة المهدية ضد الحكم التركي وعمت كل أنحاء البلاد وما زالت أهمية موقعها يزداد كلما تعددت وتنوعت وسائل المواصلات والإتصالات التي تربطها بكل أنحاء البلاد.