إجراءات الأمن بشأن المواطنين الأجانب المودعين في مراكز الاحتجاز.. استعمال وسائل الإيقاف الجسماني أو الفصل الاحترازي ضد المعتدي داخل غرفة فردية



إجراءات الأمن بشأن المواطنين الأجانب المودعين في مراكز الاحتجاز:

1- من الممكن أن تتمثل إجراءات الرقابة والأمن الداخلي في مراكز الاحتجاز، بالصورة وبالصبغة الدورية التي يتم تحديدها، في التفتيش على الأماكن وعلى الغرف ومن الممكن، في حالة ما إذا تطلب ذلك أمن المراكز.

ومن الممكن أن تتمثل في القيام بإجراء التفتيش الذاتي على الأشخاص وعلى ملابس وممتلكات الأجانب المحتجزين.

2- يكون من الممكن استعمال وسائل الإيقاف الجسماني أو الفصل الاحترازي ضد المعتدي داخل غرفة فردية من أجل تجنب تصرفات العنف أو إصابة المواطنين الأجانب ومن أجل الحلول دون الهرب أو التسبب في أضرار لمنشآت المركز أو من الممكن اللجوء إلى ما ذكر في حالة مقاومة العاملين في المركز الذين يقومون بممارسة مهام وظيفتهم بصورة شرعية.

ويكون استعمال وسائل الإيقاف متناسباً مع الهدف المنشود ولا يمكن أن تمثل هذه الوسائل عقوبة مخفية ويتم استعمالها فقط حينما لا تتوفر وسيلة أخرى أقل صرامة لتحقيق الهدف المنشود ويتم تطبيق ما ذكر خلال الوقت اللازم فقط.

3- يقوم مدير المركز بالتصريح مسبقاً باستعمال وسائل الإيقاف باستثناء ألا تسمح بذلك أسباب تتعلق بالصفة العاجلة للحالة، وفي هذه الحالات يتم إبلاغ مدير المركز بذلك فوراً.

يحب على مدير المركز أن يقوم بإبلاغ السلطة القضائية التي أصدرت الأمر باحتجاز المواطن الأجنبي بالسرعة الممكنة حول تبني إجراءات الإيقاف الجسماني الشخصي وحول إيقاف هذه الإجراءات، مع الإشارة بصورة محددة إلى الوقائع التي أدت إلى استعمال ما ذكر والظروف التي قد تنصح بالإبقاء عليها.

ويقوم القاضي، في أسرع وقت ممكن وبشرط أن يتمثل القرار المتخذ في فصل المعتدي بصورة احترازية، باتخاذ القرار بالإبقاء على الإجراء، إذا ما كان لا يزال سارياً، أو إلغائه.