مفهوم الكفاية عند اللسانيين.. المعرفة والمهارات التي يجب أن يمتلكها المتكلم الأصلي للغة لكي يُعتبر مُتقناً لها



مفهوم الكفاية عند اللسانيين:

يُعدّ مفهوم الكفاية من أهمّ المفاهيم في علم اللسانيات، ويُشير إلى المعرفة والمهارات التي يجب أن يمتلكها المتكلم الأصلي للغة لكي يُعتبر مُتقناً لها.

تعريف الكفاية:

عرّف اللسانيون الكفاية بِعدّة تعريفات، من أهمّها:
  • قدرة المتكلم على فهم وإنتاج جملٍ صحيحةٍ وقواعديةٍ.
  • المعرفة الكامنة التي تُمكّن المتكلم من استخدام اللغة بشكلٍ فعّالٍ في مختلف المواقف.
  • النظام العقليّ الذي يُمكّن الإنسان من تعلم اللغة وفهمها واستخدامها.

مكونات الكفاية:

تتكون الكفاية من مكوناتٍ أساسيةٍ، أهمّها:
  • القواعد: هي مجموعة القوانين التي تُحدّد كيفية بناء الجمل في اللغة.
  • المعجم: هو مخزون الكلمات والمعاني في اللغة.
  • المبادئ: هي القواعد العامة التي تُطبّق على جميع اللغات.
  • القدرات: هي المهارات التي تُمكّن المتكلم من استخدام اللغة بشكلٍ فعّالٍ، مثل مهارات الاستماع والتحدث والقراءة والكتابة.

أنواع الكفاية:

يُمكن تقسيم الكفاية إلى أنواعٍ مختلفةٍ، أهمّها:
  • الكفاية اللغوية: هي القدرة على فهم وإنتاج اللغة بشكلٍ صحيحٍ.
  • الكفاية التواصلية: هي القدرة على استخدام اللغة للتواصل مع الآخرين بشكلٍ فعّالٍ.
  • الكفاية البراغماتية: هي القدرة على فهم واستخدام اللغة في سياقات اجتماعية وثقافية مختلفة.
  • الكفاية الاستراتيجية: هي القدرة على استخدام مهارات اللغة المختلفة لحلّ المشكلات اللغوية والتواصل بشكلٍ فعّالٍ في مختلف المواقف.

أهمية مفهوم الكفاية:

يُعدّ مفهوم الكفاية من أهمّ المفاهيم في علم اللسانيات لِما له من فوائدٍ عديدةٍ، أهمّها:
  • فهم طبيعة اللغة بشكلٍ أفضلٍ.
  • تطوير نظرياتٍ جديدةٍ في علم اللسانيات.
  • تحسين تعليم اللغة العربية للناطقين بها وغير الناطقين بها.
  • تطوير برامج تعليميةٍ فعّالةٍ لتعليم اللغة العربية.

خلاصة:

مفهوم الكفاية من أهمّ المفاهيم في علم اللسانيات، ويُشير إلى المعرفة والمهارات التي يجب أن يمتلكها المتكلم الأصلي للغة لكي يُعتبر مُتقناً لها. ويُمكن تقسيم الكفاية إلى أنواعٍ مختلفةٍ، أهمّها الكفاية اللغوية والتواصلية والبراغماتية والاستراتيجية.