دوافع ونتائج سياسة الاحتراز في عهد المولى سليمان.. عزلة المغرب. تراجع التجارة. نهاية سياسة الاحتراز



دوافع سياسة الاحتراز في عهد المولى سليمان:

اتبع المولى سليمان، سلطان المغرب من 1792 إلى 1822، سياسة احترازية تميزت بالعزلة عن العالم الخارجي.

أسباب هذه السياسة:

1. التهديدات الخارجية:

  • واجه المغرب تهديدات من الدول الأوروبية، خاصة فرنسا وإسبانيا.
  • سعى المولى سليمان إلى حماية المغرب من هذه التهديدات.

2. الحفاظ على الاستقرار الداخلي:

  • خشي المولى سليمان من تأثير الأفكار الجديدة القادمة من أوروبا على استقرار المغرب.
  • سعى إلى الحفاظ على النظام الاجتماعي التقليدي.

3. تعزيز الاستقلال:

  • رغب المولى سليمان في تأكيد استقلال المغرب عن الدول الأوروبية.
  • اعتقد أن سياسة الاحتراز ستساعد المغرب على تحقيق ذلك.

4. الأسباب الدينية:

  • كان المولى سليمان متدينًا للغاية.
  • اعتقد أن سياسة الاحتراز ستساعد على حماية الإسلام من التأثيرات الخارجية.

5. الأسباب الاقتصادية:

  • سعى المولى سليمان إلى حماية الاقتصاد المغربي من المنافسة الأجنبية.
  • اعتقد أن سياسة الاحتراز ستساعد على تحقيق ذلك.

نتائج سياسة الاحتراز:

1. عزلة المغرب:

  • أدت سياسة الاحتراز إلى عزلة المغرب عن العالم الخارجي.
  • تأخر المغرب عن الدول الأوروبية في مجالات عديدة.

2. تراجع التجارة:

  • أدت سياسة الاحتراز إلى تراجع التجارة بين المغرب والدول الأخرى.
  • تأثر الاقتصاد المغربي سلبًا بذلك.

3. عدم الرضا:

  • لم يكن جميع المغاربة راضين عن سياسة الاحتراز.
  • ظهرت بعض الانتقادات لهذه السياسة.

4. نهاية سياسة الاحتراز:

  • انتهت سياسة الاحتراز بعد وفاة المولى سليمان عام 1822.
  • اتبع خلفاؤه سياسة أكثر انفتاحًا على العالم الخارجي.