أسباب ومراحل مرحلة توسع وضعف دولة الأدارسة بالمغرب.. دعم القبائل الأمازيغية. ضعف الدولة العباسية. كفاءة إدريس الثاني



مرحلة توسع وضعف دولة الأدارسة بالمغرب:

مرحلة التأسيس (789-829م):

  • أسس إدريس الأول الدولة الإدريسية في المغرب عام 789م.
  • واجه إدريس الأول مقاومة من قبل قبائل البربر، لكنه تمكن من تأسيس مدينة فاس وعاصمتها.
  • توفي إدريس الأول عام 791م، وخلفه ابنه إدريس الثاني.
  • توسعت الدولة الإدريسية في عهد إدريس الثاني لتشمل معظم المغرب الأقصى.
  • بنى إدريس الثاني مدينة فاس الجديدة، وجعلها عاصمة الدولة.

مرحلة القوة (829-883م):

  • تميزت هذه المرحلة باستقرار الدولة الإدريسية وازدهارها.
  • حكم خلال هذه المرحلة ثلاثة ملوك: محمد بن إدريس، علي بن محمد، يحيى بن محمد.
  • تميزت هذه المرحلة بالعديد من الإنجازات، منها:
  • بناء مسجد القرويين في فاس.
  • تأسيس جامعة القرويين.
  • تشجيع العلوم والآداب.
  • توسيع التجارة مع العالم الإسلامي.

مرحلة الضعف (883-974م):

  • بدأت الدولة الإدريسية في الضعف بعد وفاة يحيى بن محمد.
  • واجهت الدولة الإدريسية ثورات داخلية وخارجية.
  • انقسمت الدولة الإدريسية إلى دويلات صغيرة.
  • سيطر الفاطميون على المغرب الأقصى عام 927م.
  • انتهت الدولة الإدريسية عام 974م.

أسباب توسع الدولة الإدريسية:

  • دعم القبائل الأمازيغية: دعمت القبائل الأمازيغية إدريس الأول في تأسيس الدولة الإدريسية.
  • ضعف الدولة العباسية: كانت الدولة العباسية تعاني من ضعف داخلي، مما سمح للدولة الإدريسية بالتوسع.
  • كفاءة إدريس الثاني: كان إدريس الثاني حاكمًا كفؤًا، مما ساهم في توسع الدولة الإدريسية.

أسباب ضعف الدولة الإدريسية:

  • الصراعات الداخلية: تنازع أفراد العائلة الحاكمة على السلطة، مما أدى إلى ضعف الدولة.
  • الثورات الداخلية: ثار بعض الولاة على الدولة الإدريسية، مما أدى إلى زعزعة استقرارها.
  • الضغوط الخارجية: واجهت الدولة الإدريسية هجمات من قبل الفاطميين والأمويين.

تأثير الدولة الإدريسية على المغرب:

  • نشر الإسلام: ساهمت الدولة الإدريسية في نشر الإسلام في المغرب.
  • تأسيس المدن: أسست الدولة الإدريسية العديد من المدن، منها فاس ومكناس.
  • تشجيع العلوم والآداب: شجعت الدولة الإدريسية العلوم والآداب، مما أدى إلى ازدهار الثقافة في المغرب.

ملاحظة:

تعتبر الدولة الإدريسية من أهم الدول التي حكمت المغرب، ولها تاريخ غني وإنجازات عظيمة.