-->

السادية وَ المازوخية.. اضطراب نفسي يتجسّد في التلذّذ بِإيقاع الألم على الطرف الآخر أو الشخص نفسه أيّ التلذّذ بالتعذيب أو الاضطهاد

- السادية Sadism:
اضطراب نفسي يتجسّد في التلذّذ بِإيقاع الألم على الطرف الآخر. أيّ التلذّذ بالتعذيب عامةً.
- المازوخية Mazuzite:
اضطراب نفسي يتجسّد في التلذّذ بِالألم الواقع على الشخص نفسه.أيّ التلذذ بالاضطهاد عامةً.
- السادو-ماسوشية Sadu-Masochism:
اضطراب نفسي خليط ما بينَ السادية والمازوخية، فَ يكون الشخص سادياً حيناً ومازوخياً حيناً آخر.
كان أوّل ظهور لِ مُصطلح السادية في الفترة ما قبل وَ بعد الثورة الفرنسية في عام 1789 ميلادي، السادية مُصطلح مُشتق من اسم الروائي الفرنسي الماركيز دو ساد، اسمهُ دوناتيه ألفونس فرانسو دو ساد، نشأ في طبقة أرستقراطية، أُشتهِرَ بِ ممارساته العنيفة مع النساء ومجونه العظيم.
سُجِنَ عدة مرات بِسبب ذلك، طفحَ الكيل بِزوجته من فضائحه المُتتالية فَ أمرت أن يُتهم بِالجنون ويُقذف بهِ في مصحة عقلية، وَحدث لها ما شائت.
بينما المازوخية أُشتقت من الروائي النمساوي ليوبولد مازوخ الذي كتب رواية (فينوس ذات الحلل الفروية)، كانت روايته تحتوي ممارسات مازوخية جسّدت بعضاً من حياته، حاول كثيراً قبل موته تغيير مُسمى هذه الحالة إلى آخر لا يُشتق من اسمه لكنهُ فشل وحاول من بعده إبنه لكنهُ أيضاً فشل. فألتصق مفهوم المازوخية والخضوعية بمازوخ وكان هذا بمثابة عاراً لرجل.
لا صحة لما يُقال بأن المرأة غالباً ماتكون مازوخية أو أن الرجُل سادي وَ إعالته إلى التكوين الجسدي لِكلاهُما.
فَكون الرجل ذو جسد ضخم وعضلات بارزة وَ عظام قوية لا تكفل لهُ ممارسة السادية، و جسد المرأة الصغير الرقيق لا يعني تقبلها لسادية الرجُل. هذه الفكرة الخاطئة رسّخت سادية الرجل ومازوخية المرأة في الأذهان.
هذا لا يعني طبعاً انتفاء وجود رجل مازوخي أو امرأة سادية فَ الانحراف عن المُعتاد وَ قلب الأمور أمر وارد جداً في جانب الاضطرابات النفسية.
رُبما يتسائل أحدكُم كيفَ للرجل أو المرأة تقبّل مثل هذه المُمارسات، مسألة التقبُّل تستوجب إما التجربة أو تكرار الحدث دون خوضه.
قال في هذا الشأن العالم G.A, Hadfaild: (غريزة الخضوع تقوى أحيانا، فيجد صاحبها لذة في أن يكون متسلطا عليه، ويحتمل لذة الألم بغبطة، وهذه الغريزه شائعه بين النساء، وإن لم يعرفنها، ومن أجلها أشتهرن بالقدره على احتمال الألم أكثر من الرجل، والزوجه من هذا النوع تزداد إعجابا بزوجها كلما ضربها وقسى عليها)، وَقال أيضاً محمد زكي عبد القادر بِ مقال في صحيفة الأخبار: (المرأة تحب الرجل العصى، تحب أن تصطدم إرادتها بإرادته، تحب الصراع للظفر تأكيداً لسلطانها، وتحب أكثر من كل شيء الهزيمه أمام إرادته ولكنها تغضب.. تغضب وتملأ الدنيا صياحاً وفي قرارة نفسها حلاوة الضعف أمام قوة الرجل).
وعموماً السادية والمازوشية تُعد من الإظطرابات النفسية التي تستوجب العلاج.



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

تـربـقـافـة

2016