يوم القيامة عند الدروز.. رجوع الإله الحاكم بأمر الله الفاطمي الذي سوف يقودهم إلى هدم الكعبة وسحق المسلمين والنصارى في جميع أرجاء الأرض



يوم القيامة عند الدروز:

تعتقد الشيعة الدروز أن يوم القيامة هو رجوع إلههم الحاكم بأمر الله الفاطمي، والذي سوف يقودهم إلى هدم الكعبة، وسحق المسلمين والنصارى في جميع أرجاء الأرض، ثم يحكمون العالم إلى الأبد، ويفرضون الجزية والذل على المسلمين.

ظهور الحاكم بأمر الله في الصورة الناسوتية:

ويوم القيامة عند الشيعة الدروز، هو اليوم الذي يظهر فيه الحاكم بأمر الله في الصورة الناسوتية، حيث يتجلى لهم الحاكم بأمر الله من الركن اليماني من الكعبة قادماً من بلاد الصين، كما تقول رسالة الأسرار عندهم، وحولهم قوم يأجوج ومأجوج ويسمونهم القوم الكرام.

هدم الكعبة:

وفي صباح ثاني يوم وصوله يتهدد الناس في سيف مذهب، وحينئذ يهدمون الكعبة، ويفتكون بالمسلمين والنصارى، في جميع جهات الأرض، ويستولون عليها إلى الأبد كما يزعمون ويعتقدون.

توحيد الخالق:

كما ينكر الشيعة الدروز الجنة والنار، ويقولون أن الجنة هي توحيد الخالق وهو الحاكم بأمر الله، والجحيم هو الجهل والشر، كما لا يؤمنون بحقيقة الملائكة ولا بالجن، وإنما يقولون بان الملائكة هم أتباع المذهب الدرزي، والشياطين هم أتباع العقائد الأخرى.