مقاربة مفهوم التمثلات.. توظيف إيميل دوركهايم في السوسيولوجيا وتناول بوانكاري وبروكلي لتأسيس كيفية انتقال الفكر قبل العلمي إلى الفكر العلمي



مقاربة مفهوم التمثلات:

1- لغويا:

  • ابن منظور: التمثل من مثل لشيء أي صوره حتى كأنه ينظر إليه، وامتثله أي تصوره (التشبيه).
  • جميل صليبا: التمثيل والتمثل متقاربان: صورة الشيء في الذهن وقيام الشيء مقام شيء أخر.
  • لاروس: حضور الشيء ومثوله أمام العين أو في الخيال بواسطة الرسم أو النحت أو اللغة.
  • Petit robert: إحضار، عرض مثول أمام العين، تقديم موضوع غائب أو مفهوم إلى الذهن.
  • من هذه التحديدات اللغوية، سنخلص أن مفهوم التمثل عملية تتضمن استحضار صورة موضوع غائب إلى الذهن. أو تشبيه الشيء بآخر أو تقليد الشيء.

2- اصطلاحا:

سأقتصر هنا على بعض التعاريف، نظرا لكثرتها وتعقد المفهوم كذلك.
لكن قبل ذلك يستحسن التوقف عند تاريخ ظهور المفهوم أولا، وذلك على الشكل التالي:
  • هناك من يقول أن أول ظهور لهذا المفهوم، كان بواسطة شوبنهاور في كتابه: الواقع كإرادة وتمثل (1818) (في مجال الفلسفة).
  • وهناك من يقول أن إيميل دوركهايم هو أول من وظفه سنة (1898) في السوسيولوجيا. أما مطلع القرن العشرين، فقد تناوله كل من بوانكاري وبروكلي لتأسيس كيفية انتقال الفكر قبل العلمي إلى الفكر العلمي.
  • ومن قائل أن ظهور مفهوم التمثلات في مجال التربية والتعليم، فقد كان على يد الفاعلين في ميدان التكوين المستمر، إذ إن فئة الكبار يحملون معارف قبلية تشكل نظاما تفسيريا غالبا ما يدفعهم إلى مقاومة المعارف الجديدة.
  • وأخيرا نجد من يقول إن دراسة سيرج موسكوفيتسي الفرنسي (1961) هي التي تمثل أهم إطار للتقعيد النظري والمنهجي لدراسة هذا المفهوم و تحديد اليات عمله وكيفية تشكله وانبنائه ودوره في رصد الظواهر المعرفية.

تبسيط العالم المعقد:

مفهوم التمثلات (Representation) هو مفهوم يشير إلى العملية التي يتم فيها تمثيل المعلومات أو الأفكار أو العناصر بصورة ملموسة أو مجردة. يستخدم التمثيل في العديد من المجالات بما في ذلك العلوم الاجتماعية، وعلم النفس، وعلم الحاسوب، والفلسفة.
تمثيل المعلومات يتيح لنا تبسيط العالم المعقد من حولنا وفهمه بشكل أفضل. فعندما نقوم بتمثيل معلومة ما، نقوم بتحويلها إلى شكل يمكننا التعامل معه بشكل أسهل وفعال. يمكن أن يكون التمثيل على شكل رموز، صور، أصوات، رسوم بيانية، نماذج رياضية، قوائم، قصص، وغيرها.

كيفية تمثيل المعلومات:

مقاربة مفهوم التمثلات تعني دراسة كيفية تمثيل المعلومات وتأثير طريقة التمثيل على الفهم والتفاعل مع المعلومات. وتشمل هذه المقاربة النظر في أنواع التمثيلات المختلفة، وكيفية اختيار التمثيل المناسب للغرض المراد، وكيفية تأثير التمثيل على الاستدلال واتخاذ القرارات.
على سبيل المثال، في علم النفس، يدرس الباحثون التمثيلات العقلية (Mental Representations) وكيفية تمثيل المعلومات والأفكار في ذهن الإنسان. كما يدرس علم الحاسوب تمثيل البيانات والمعلومات في صورة أعداد ومصفوفات وهياكل بيانات مختلفة.

تحليل المشكلات واتخاذ القرارات:

فهم مفهوم التمثلات يساهم في تطوير أدوات وطرق فعالة لتبسيط وتنظيم المعلومات، وتحسين الاتصال وتبادل المعرفة بين الأفراد والمجتمعات. كما يساعد في تحليل المشكلات واتخاذ القرارات بناءً على تمثيلات دقيقة وشاملة للواقع.