نموذج جيتزلز في الإدارة.. تسلسل هرمي للعلاقات بين الرؤساء والمرؤوسين في إطار نظام اجتماعي



نظرة جيتزلز Getzels للإدارة:

يرى جيتزلز أن الإدارة هي تسلسل هرمي للعلاقات بين الرؤساء والمرؤوسين في إطار نظام اجتماعي. ويعتقد أن أي نظام اجتماعي يتكون من جانبين مترابطين:
  • المؤسسات: الأدوار والمهام المترابطة والأداءات والسلوكات التي يقوم بها الأفراد لتحقيق أهداف النظام.
  • الأفراد: شخصياتهم واحتياجاتهم وطرق تمايز أدائهم (المتساهلون، المتسامحون، الجلف، المتعاونون، المهتمون بالإنجاز...).

السلوك الاجتماعي:

هو وظيفة لهذين الجانبين:
  • البعد التنظيمي أو المعياري: توقعات المؤسسات والأدوار.
  • البعد الشخصي: حاجات الفرد وشخصيته.

العلاقة بين المدير والمعلم:

  • يجب أن ينظر المدير إلى هذه العلاقة من منظور احتياجاته وأهدافه الشخصية.
  • إذا اتفقت نظريات المدير والمعلم، يمكنهما العمل بروح متعاونة وبناءة.
  • إذا اختلفت نظرياتهم، ستصبح العلاقة متوترة.

الفكرة الأساسية:

سلوك الفرد في النظام الاجتماعي هو محصلة توقعات الآخرين وحاجاته الشخصية.

أهمية نموذج جيتزلز:

  • يساعد على فهم سلوك الأفراد في المؤسسات.
  • يُقدم إطارًا لفهم العلاقة بين المدير والمعلم.
  • يُساهم في تحسين التواصل والتعاون بين أفراد المؤسسة.

ملاحظات:

  • هذا النموذج ليس مثاليًا، ولا ينطبق على جميع المواقف.
  • يجب مراعاة عوامل أخرى مثل ثقافة المؤسسة وطبيعة العمل.