التعليم المتوسّط (الإعدادي).. مواصلة الدراسة والتكوين بعد التعليم الإلزامي أو الاندماج في الحياة العملية



التعليم المتوسّط (الإعدادي):

التعليم المتوسّط يشكّل المرحلة الأخيرة من التعليم الإلزامي، وله غاياته الخاصّة.
ويهدف إلى جعل كلّ تلميذ يتحكّم في قاعدة (غير قابلة للتقليص) من الكفاءات التربوية والثقافية والتأهيلية التي تمكّنه من مواصلة الدراسة والتكوين بعد التعليم الإلزامي، أو الاندماج في الحياة العملية.

مشروع المؤسّسة:

ولا ينبغي اعتبار التعليم المتوسّط على أنّه مرحلة تحضيرية للتعليم الثانوي فقط.
يتمّ هذا التعليم في مؤسّسة التعليم المتوسّط (المتوسّطة)، التي عليها إعداد مشروعها (مشروع المؤسّسة) الذي يحدّد النشاطات البيداغوجية للمؤسّسة، وكيفيات تنفيذها وتقويمها.

فسيفساء من المعارف:

يقوم بتعليم المواد في هذه المرحلة أساتذة لمختلف المواد، لكنّه لا ينبغي أن يتحوّل إلى فسيفساء من المعارف، بل ينبغي أن تدرج المواد في إطار أوسع حتّى نتمكّن من حصر المعنى العام للمناهج، إطار يتميّز بتجميع أكبر: (قطب) أو  (مجال) من المواد، حيث يمكن للمعارف الخاصّة أن تتعاون فيما بينها تعاونا مثمرا.
وبهذه الطريقة الأكثر انسجاما ووجاهة، يمكن للمعارف أن تتحوّل في أذهان التلاميذ إلى (ثقافة عامّة) أدبية وفنّية، علمية وتكنولوجية.


0 تعليقات:

إرسال تعليق