تمدن كوكب الأرض والكوارث الغير طبيعية.. عيش الفقراء بسبب الحاجة في أحواض الفيضانات وأطراف المنحدرات والجرف غير المستقرة وفي أطراف المنشآت الصناعية



تمدن كوكب الأرض والكوارث الغير طبيعية:

في الربع قرن الأخير وحده، كان 98 بالمائة من الجرحى أو المتأثرين بالكوارث الطبيعية يعيشون في 112 دولة تصنف كدول ذات دخل منخفض أو دخل متوسط منخفض، وفقاً لتقرير وضع العالم لعام 2007 الصادر عن معهد مراقبة العالم.

تسونامي وزلازل وفيضانات:

وبينما تستمر الزلازل وكوارث التسونامي في تصدر العناوين الإخبارية البارزة، تؤثر الفيضانات والانهيارات الأرضية على عدد أكبر من الفقراء في المدن.
وقد شكل التسونامي الذي حدث عام 2004 ما نسبته 90 بالمائة من حصيلة الوفيات الناتجة عن الكوارث الطبيعية في ذلك العام.

وبلغ عدد الأشخاص المتأثرين بهذه الكارثة 2.4 مليون شخص هو رقم صغير نسبياً مقارنة بحوالي 110 ملايين شخص من المتأثرين بالفيضانات في بنجلاديش والهند والصين في العام نفسه، وفقاً لتقرير كوارث العالم لعام 2005 الصادر عن الاتحاد الدولي للصليب الأحمر.

الكوارث الطبيعية والفقر:

ومع توفر القليل من الأراضي في المناطق الحضرية، يعيش الفقراء بسبب الحاجة في أحواض الفيضانات وأطراف المنحدرات والجرف غير المستقرة وفي أطراف المنشآت الصناعية.

في الدول النامية، لا يشكل الزلزال والإعصار الكارثة ولكنه محفز للكارثة من خلال تعريض البنية التحتية والمساكن غير المطابقة للمواصفات والتخطيط العشوائي للمدن وإجراءات الإغاثة المنعدمة، فكل هذا يشكل الكارثة الحقيقية التي تنتظر الفقراء في المدن.


0 تعليقات:

إرسال تعليق