الخارجية تعاود تحذيراتها للمسافرين إلى دولة بالأمارات.. قائمة الجنسيات المتهمة في قضايا جلب مخدرات إلى دبي



 أفادت سفارة جمهورية مصر العربية في أبو ظبي بتزايد حالات القبض على مصريين قادمين لدولة الأمارات في قضايا جلب مخدرات بغرض الاستخدام الشخصي وأن المصريين تصدروا قائمة الجنسيات المتهمة في قضايا جلب مخدرات إلى دبي.
كما أن المصريين تصدروا أيضاً قائمة الجنسيات الأجنبية التي تُتهم في قضايا تعاطي المخدرات وتهتم وزارة الداخلية بدولة الأمارات العربية المتحدة بمكافحة ظاهرة الاتجار بالمخدرات وتعاطيها بوجهه عام وإستخدام أحدث الاساليب الأمنية والعلمية في سبيل تحقيق ذلك فور الضبط ومنها التحليل المعملي لعينات من البول للشخص المضبوط وأتخاذ إجراءات التحقيق والمقاضاه متى ثبت وجود نسبة من المخدر ولو كانت ضئيلة في نتيجة التحليل الأمر الذي يسفر عن إمكانية تحريك الدعوى الجنائية ضد الشخص المضبوط حتى لو لم يضبط مخدر معه أصلاً.
كما أن السلطات الأمنية لا تفرق في حالات الضبط إستناداً إلى كمية المخدرالمضبوط بل يتم الضبط في حالات التعاطي مهما كان صغر حجم الكمية المضبوطة.
كما أن السلطات الإماراتية توجه الأتهام في قضايا المخدرات على المواد الكيماوية التي من شأنها التأثير على العقل كما تلاحظ مؤخراً أنه يتم ضبط كل من يحمل أقراص مهدئة أو منومة بغية الاستخدام الشخصي للنوم على متن الطائرة ويتم تحويلهم إلى إدارة المكافحة ومن ثم إلى النيابة العامة التي تأمربحسبهم على ذمة التحقيق لحين البت في القضية.
لذا تناشد الخارجية المغادرين للمطارات المصرية إلى دولة الإمارات والذين بحوذتهم أي مواد مخدرة ضرورة الألتزام  للحد من تفاقم تلك الظاهرة السلبية التي تسيئ بشكل بالغ إلى صورة مصر والجالية المصرية قبل أن تتخذ السلطات الإماراتية حيالها إجراءات أكثر صرامة تضر بوضع الجالية والعمالة المصرية في الإمارات.
ويجدد هشام خليل تحذيرالمصريين المسافرين لدولة الإمارات  من عدم جلب أو تعاطي أي مواد مخدرة حتى لا يتعرضوا للضبط  والحبس وكذلك عدم الجلوس في الأماكن المشبوهه لأن إستنشاق هذه الأدخنة يظهربعينات البول ويعرض صاحبها للمُسائلة القانونية ،وأوضح أن حمل أي أقراص  مهدئة أو منومة على متن الطائرة يعتبر مخالفة تستدعي المساءلة في قانون دولة الإمارات.