مقامات الهمذاني والحريري والسير نحو النضج القصصي.. القصص ذات الحبكة المفككة. التأثير في الأدب الأسباني من خلال قصص الشطار



مقامات الهمذاني والحريري والسير نحو النضج القصصي:

يرى "الدكتور محمد غنيمي هلال" أن "الحريري" هو الذي خطا بالمقامات نحو النضج القصصي، ولكنه حدد لنا إطار هذا النضج بالجانب النفسي، كما سبقت الإشارة إلى ذلك وكما اكتفى أيضًا بالإشارة إلى تأثير المقامات في الأدب الأسباني من خلال قصص الشطار.

القصص ذات الحبكة المفككة:

وأما "الدكتور يوسف نور عوض" فيرى أن المقامة تمثل القصص ذات الحبكة المفككة.

كما يرى أن المقامات الهمذانية تدخل في إطار الفن القصصي لأنها تشتمل على جميع العناصر التي يشتمل عليها فن القصة من حدث  وشخصيات ومضمون وحبكة درامية.