سمات الشعر في العصر العباسي الأول من ناحية الأسلوب والموضوع.. تطوير أغراض قديمة كالمديح والهجاء والرثاء. ظهور موضوعات جديدة كوصف الدور والقصور والطبيعة



أهم سمات الشعر في العصر العباسي الأول:

من ناحية الأسلوب:

  • التوسط في اللغة والبعد عن البداوة في اختيار الألفاظ: اتسم شعر العصر العباسي الأول بالوضوح وسهولة الفهم، مع الحرص على استخدام الألفاظ الفصيحة دون التكلف أو الغموض.
  • الاهتمام بالفكرة وتوليد الأفكار في شيء من الجهد العقلي: تميز شعراء هذا العصر بقدرتهم على ابتكار أفكار جديدة وطرحها بأسلوب إبداعي.
  • الاهتمام بالجوانب الجمالية من تشبيه واستعارة ومجازات وكناية ومحسنات بديعية: برز استخدام المجازات والصور البلاغية بشكل كبير في شعر العصر العباسي، مما أضاف إليه عنصر الجمال والتشويق.

من ناحية الموضوع:

تطوير أغراض قديمة:

- المديح:

  • البدء بوصف الرياض والبساتين والخمر.
  • تأكيد القيم الإسلامية في الممدوح.
  • كثرة الحكم والأمثال في المديح.

- الهجاء:

  • التركيز على القيم الاجتماعية بدلاً من القبلية.
  • قد يصل إلى حد الهجاء المقذع.

- الرثاء:

  • تميز بالعاطفة الملتهبة في مراثي الأبناء والأصدقاء أو الزوج.
  • لم يكن الدافع إليه الرغبة أو الرهبة.

- ظهور موضوعات جديدة:

  • وصف الدور والقصور: نتيجة للحياة المترفة.
  • وصف الطبيعة: دخل في أغراض أخرى كالغزل.

أمثلة على هذه السمات:

- التوسط في اللغة:

قول بشار بن برد:
أَلاَ لَيْتَ شَعْرِي هَلْ أَبَى الْقَلْبُ أَمْ رَضِيَا
فَإِنْ كَانَ أَبَى فَالْهَوَى أَعْظَمُ الْبَلَا

- الاهتمام بالفكرة:

قول المتنبي:
الخيلُ والليلُ والبيداءُ سافِرُها
وَجِلْدَةُ المُحْتَفِلِ أَقْوَى مِنَ الْوَسَى

- الاهتمام بالجوانب الجمالية:

قول البحتري:
كَأَنَّ الْبَرْقَ يَلْمَعُ فِي سُحُبٍ
فَتُخْفِي ضَوْءَهُ سُحُبٌ سَوَادُ

- تطوير أغراض قديمة:

قول أبي تمام في مدح الخليفة المعتصم:
أَمَا وَالْهَجْرُ أَوْعَى مِنْ سُلَيْمَى
وَمَا أَقْسَى سُلَيْمَى مِنْ حِمَى الْيَمَامَةِ

- ظهور موضوعات جديدة:

قول دعبل الخزاعي في وصف قصر:
بَنَاهُ الْحَجَّاجُ بِالْكُوفَةِ
لِلْخُلَفَاءِ مِنْ بَنِي أُمَيَّةَ

- وصف الطبيعة:

قول أبو نواس:
وَرُبَّ رَيْحَانَةٍ مَرَّتْ بِهِ
فَأَطْلَقَتْ عَبَقَ الرَّيْحَانِ فِي الْمَوْضِعِ