حالة مؤسسة تيندال المسيلة.. تغيير الذهنيات عن طريق دورات وتدريبات للعمال وتكوينهم



حالة مؤسسة (TINDAL) المسيلة:

جاءت فكرة إنشاء مركب الأقمشة الصناعية كنتيجة  للإستراتيجية المتبعة من طرف الحكومة الجزائرية، قصد تنمية الإقتصاد الوطني، على أساس بناء قاعدة صناعية صلبة، عبر خلق إستثمارات ضخمة تهدف إلى تعزيز التشابك الصناعي بين مختلف  القطاعات الإقتصادية والأعوان الإقتصاديين.

دخل المركب في الإنجاز فعليا في ديسمبر 1980 بتكلفة إنجاز قدرها:
4171.658.000 فرنك فرنسي وبلغت الطاقة الإنتاجية 223 5طن /سنويا.
أما الطابع  القانوني  للمركب فهو شركة مساهمة (SAP) راس مالها يقدر بـ: 290.000.000 د.ج.

هيكلة مؤسسة تيندال المسيلة:

إن مركب تيندال (TINDAL) الحالي كان احد فروع المؤسسة الوطنية للأنسجة الصناعية (INDITEX) والتي تحتل المرتبة 32 في ترتيب مؤسسات صناعة الأنسجة الصناعية - INDITEX- إلى عدة وحدات مستقلة، وهذه الهيكلة جاءت لتنظيم وتهيئة المؤسسة للنظام الإقتصادي الجديد حيث كانت إستقلالية هذه الوحدات كالتالي:
  • المؤسسة العمومية للأقمشة الصناعية الجزائرية -TINDAL- بالمسيلة.
  • المؤسسة العمومية للأقمشة الصناعية -MEDIFIL- ببوقاعة سطيف
  • المؤسسة العمومية للأقمشة الجزائرية لصناعة الأنسجة المتنوعة -ALFA DITEX – بسيدي عيش.
  • المؤسسة العمومية للجوت الواقعة ببجاية.

ألبسة وقطن ومواد تلوين:

بالإضافة إلى ذلك هناك وحدات أخرى ذات مسؤولية محددة وهي: وحدات الخياطة: بـ قسنطينة، سكيكدة، بولوغين، وحدة تحويل الخيط بتيزي وزو.
وتعتبر مؤسسة تيندال أكبر هذه المؤسسات حيث انها تتكفل بما يحتاجه القطاع العسكري من ألبسة وخيم في كل التراب الوطني، فحوالي 80% من إنتاجها موجه لهذا القطاع.

أما التموين بالمواد الأولية فهي تستورد نسبة 98 %، وتتكون هذه المواد من القطن الطبيعي (80% ) القطن الصناعي (18%) 
بالإضافة إلى المواد الكميائية ومواد التلوين والتي تستعمل في العمليات الإنتاجية.
وتعتبر مؤسسة (TINDAL) زبونا مهما بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية وسوريا وإسبانيا في التموين بالقطن، وبلجيكا وألمانيا فيما يخص المواد الكميائية، وسويسرا وفرنسا وألمانيا في مواد التلوين.

نشاط مؤسسة تيندال المسيلة:

ويكتسي نشاط المؤسسة طابع إنتاجي تسويقي، فهي تقوم بالإنتاج حسب الطلب، وتعتبر موردا للعديد من المؤسسات الوطنية الصغيرة ووحدات الخياطة والخواص.
وبهذا فهي تحضى بمكانة وطنية كبيرة وتعتبر زبونا عالميا مهما.
أما فيما يخص التصدير فلم تجر إلا تجربتين:
  • الأولى: كانت سنة 1988  نحو روسيا (17) ا.
  • الثانية: بتاريخ 31/10/1990 نحو بلغاريا بقيمة 8387955 دولارا وذلك لشركة INDUSTRIAL IMPERT SOFIA.

أهداف المؤسسة:

 أنشئت المؤسسة الوطنية للأقمشة الصناعية من أجل إنتاج الأقمشة الصناعية، ووسائل التخييم والاصطياف، الخيم بجميع أشكالها وأحجامها، والألبسة البلاستيكية، لذلك فهي تسعى دائما من أجل تحقيق الأهداف المرسومة ونذكر منها:

  • تحقيق نتيجة صافية تقدر بـ236.000.000 دج خلال سنة 2006 .
  • تقليص عدد العمال إلى 1000 عامل  في سنة 2005، وذلك بواسطة مخطط إجتماعي إما الذهاب الطوعي - الإدارة وهو راض- أو التقاعد المسبق أو التقاعد السني.
  • محاولة العداد للوضع الاستراتيجي بتغيير الذهنيات عن طريق دورات وتدريبات للعمال وتكوينهم، وضع برامج تدريبية مستمرة.
  • تخفيض تكاليف الطاقة- الماء، الكهرباء، الغاز-وهذا ما لم تستطع تحقيقه في السنوات الماضية.
  • توفير الطلبيات في وقتها وتطبيق معايير الجودة للحصول على شهادة الايزو.
  • جلب العملة الصعبة عن طريق التصدير.
  • توفير كميات كبيرة من السلع ذات الطابع العالي من الاستهلاك.
  • محافظة المؤسسة على الشهرة والسمعة الحسنة التي تتمتع بها في الاوساط التجارية.
  • التقليص من فاتورة الاستيراد التي تؤثر سلبا على تحقيق طموحات المؤسسة.