دور الصناعة في التنمية الاقتصادية.. إقامة بعض الصناعات لسد حاجات السوق المحلية بدلا من الاستيراد وإنتاج العديد من السلع الوسطية



دور الصناعة في التنمية الاقتصادية:
حيث اعتمدت الدول الرأسمالية على إستراتيجية التصنيع التلقائي.

هذه الإستراتيجية تقوم على مبدأ الحرية الاقتصادية حيث يرون أن طلب السوق على السلع الاستهلاكية يكون كافيا في مراحل التنمية الصناعية الأولى مما يحفز المستثمرين على إنشاء العديد من الصناعات وهذا ما قامت عليه الثورة الصناعية الأولى.

ثم شيأ فشيأ اعتمدت إستراتيجية جديدة وهي الإحلال محل الواردات وتعني إقامة بعض الصناعات لسد حاجات السوق المحلية بدلا من الاستيراد.

ثم أتت المرحلة الثالثة التي يتم فيها إنتاج العديد من السلع الوسطية وفد كبير من السلع الإنتاجية مما يؤدي إلى أهمية تلك المنتجات إلى سلع استهلاكية.

ثم المرحلة الرابعة وهي إستراتيجية التصنيع للتصدير أي إنشاء صناعات معينة تتوفر لها فرص تصدير كل أو من ناتجها – وقد انتقلت الكثير من الدول النامية إلى تطبيق هذه الاستراتيجية.