مدرسة فرانكفورت والنظرية النقدية في التربية: نقد الواقع والمعارف الاجتماعية السائدة ومحاربة الاستلاب الإيديولوجي والمعرفي



مدرسة فرانكفورت: نظرية نقدية للمجتمع:

مدرسة فرانكفورت:

تُمثل مدرسة فرانكفورت أحد أهم التيارات النقدية الراديكالية في التربية، والتي ظهرت في مقابل الاتجاهات التربوية المحافظة. تهدف هذه المدرسة إلى نقد الواقع والمعارف الاجتماعية السائدة، و العمل على بناء مجتمع أكثر عدلاً ورفاهية، ومحاربة الاستلاب الإيديولوجي والمعرفي.

أهم خصائص مدرسة فرانكفورت:

  • النزعة الماركسية الجديدة: تعتمد المدرسة على أفكار كارل ماركس، مع تطويرها وتكييفها مع سياق القرن العشرين.
  • النظرية النقدية للمجتمع: تهدف إلى تحليل وتفسير الظواهر الاجتماعية من منظور نقدي، يكشف عن التناقضات والصراعات الكامنة في المجتمع.
  • الاهتمام بفحص أشكال الحياة الاجتماعية: تُركز المدرسة على تحليل مختلف جوانب الحياة الاجتماعية، مثل التعليم، والعمل، والثقافة، والسياسة.
  • كشف الفساد في الواقع السائد: تسعى المدرسة إلى كشف التناقضات والظلم في الواقع الاجتماعي، ورفض القيم التقليدية البالية.
  • السعي للتغيير: تهدف المدرسة إلى تغيير الواقع الاجتماعي نحو الأفضل، من خلال نشر الوعي وتشجيع المشاركة في العمل السياسي.

التيارات النقدية في التربية:

تُصنف مدرسة فرانكفورت ضمن التيارات النقدية في التربية، والتي تُعرف أيضًا باسم المقاربات الصراعية. تفترض هذه المقاربات أن المدرسة لا تُمثل حيادية موضوعية، بل هي أداة للصراع الطبقي والسياسي والاجتماعي.

النظريات التربوية النقدية:

تهتم النظريات التربوية النقدية بربط المعرفة التربوية بالمصالح الاجتماعية والسياسية والاقتصادية. تُقسّم هذه النظريات المعرفة إلى نوعين:
  • المعرفة التبريرية: تهدف إلى الدفاع عن مصالح معينة، وتبرير أوضاع سياسية محددة.
  • المعرفة التحريرية: تكشف الأوضاع الفاسدة والأفكار الزائفة، وتحرر الإنسان من القهر التربوي والسياسي والاستغلال الاجتماعي.

الأسئلة التي تطرحها النظريات التربوية النقدية:

  • من يُنتج المعرفة التربوية؟
  • ما هي شرعية هذه المعرفة؟
  • كيف يتم توزيعها وتقويمها داخل المدرسة؟
  • ما هي الفئات التي ترتبط بها هذه المعرفة خارج المدرسة؟
  • ما هي المبادئ التي تؤكدها هذه المعرفة؟
  • ما هي السياسات التي تحكمها؟
  • ما هي المؤسسات التي تتحكم فيها؟

الخلاصة:

تُقدم مدرسة فرانكفورت والنظريات التربوية النقدية منظورًا هامًا لفهم وتحليل النظام التربوي. تُساعد هذه النظريات على كشف التناقضات والظلم في النظام التربوي، وتُشجع على العمل من أجل تغييره نحو الأفضل.