-->

حرقة البول: من عدوى المسالك البولية إلى حصوات الكلى، دليل شامل لفهم الأسباب والعلاجات

علاج حرقة البول و احتباسه و تغير لونه (إلتهاب الكلى والمثانة):

الأعراض:

  • حرقة البول: شعور بألم أو حرقان أثناء التبول.
  • احتباس البول: الشعور بالحاجة إلى التبول بشكل متكرر، لكن مع كمية قليلة من البول عند كل مرة.
  • تغير لون البول: قد يكون البول غامقًا أو ورديًا أو أحمرًا.
  • أعراض أخرى: قد تشمل الحمى والقشعريرة وآلام الظهر أو البطن والغثيان والقيء.

الأسباب:

  • التهاب المسالك البولية (UTI): هو السبب الأكثر شيوعًا لحرقان البول. يحدث عندما تدخل البكتيريا إلى المسالك البولية وتسبب العدوى.
  • حصوات الكلى: هي رواسب صلبة تتشكل في الكلى. يمكن أن تسبب الألم الشديد في الظهر أو البطن والغثيان والقيء.
  • التهاب المثانة الخلالي: هو حالة مزمنة تسبب التهابًا في المثانة. يمكن أن يسبب ألمًا في الحوض وحرقانًا أثناء التبول وتكرر الحاجة إلى التبول.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا (STDs): يمكن أن تسبب حرقانًا أثناء التبول وتغيرات في لون البول وأعراضًا أخرى.
  • سرطان الكلى أو المثانة: يمكن أن يسبب حرقانًا أثناء التبول وتغيرات في لون البول وأعراضًا أخرى.

العلاج:

يعتمد علاج حرقة البول على السبب الكامن وراءه. إليك بعض العلاجات الشائعة:
  • المضادات الحيوية: تُستخدم لعلاج التهابات المسالك البولية والتهابات الكلى والتهابات الكلى.
  • الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs): يمكن أن تساعد في تخفيف الألم والالتهاب.
  • مسكنات الألم: يمكن أن تساعد في تخفيف الألم.
  • الجراحة: قد تكون ضرورية في بعض الحالات، مثل حصوات الكلى الكبيرة أو سرطان الكلى أو المثانة.

نصائح منزلية:

  • شرب الكثير من السوائل: يساعد ذلك على طرد البكتيريا من المسالك البولية.
  • تناول عصير التوت البري: قد يساعد في منع التهابات المسالك البولية.
  • تجنب الكافيين والكحول: يمكن أن تهيج المثانة وتزيد من حرقان البول.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية: تسمح للجلد بالتنفس وتساعد على منع العدوى.
  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة: يساعد ذلك على تقوية جهاز المناعة لديك.

متى يجب عليك زيارة الطبيب:

  • إذا كنت تعاني من حرقان في البول لأكثر من يومين.
  • إذا كان لديك حمى أو قشعريرة.
  • إذا كان لديك ألم في الظهر أو البطن.
  • إذا كان لديك دم في بولك.
  • إذا كنت تعاني من الغثيان والقيء.
  • إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بعدوى منقولة جنسيًا.

من المهم:

  • اتباع تعليمات طبيبك بدقة.
  • إكمال دورة المضادات الحيوية حتى لو تحسنت الأعراض.
  • إبلاغ طبيبك إذا كانت لديك أي أعراض جانبية من الأدوية.
  • مراجعة طبيبك إذا استمرت الأعراض أو ساءت.



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

تـربـقـافـة

2016