فريق متكامل لتعليم أفضل: مكوناتُ هيئة التربية والتعليمِ ومهامها ومساهمتها في تطويرِ المنظومة التربوية



مكونات هيئة التربية والتعليم في وزارة التربية الوطنية بالمغرب:

تتكون هيئة التربية والتعليم في وزارة التربية الوطنية بالمغرب من فئات مختلفة من الأطر التربوية، ولكل فئة مهامها واختصاصاتها الخاصة.

فئات الأطر التربوية:

إليك شرح موجز لكل فئة:

1. أطر التدريس:

  • إطار أستاذ التعليم الابتدائي: يتولى تدريس التلاميذ في جميع مواد المقرر الدراسي في مرحلة التعليم الابتدائي. يُلزم هذا الإطار بالتحلي بمهارات تربوية عالية وصبر وقدرة على التعامل مع الأطفال.
  • إطار أستاذ التعليم الثانوي الإعدادي: يتولى تدريس التلاميذ في المواد الأساسية في مرحلة التعليم الثانوي الإعدادي. يُلزم هذا الإطار بالتخصص في مادة أو أكثر من المواد الأساسية (مثل الرياضيات، العلوم، العربية، الفرنسية، التاريخ، الجغرافيا).
  • إطار أستاذ التعليم الثانوي التأهيلي: يتولى تدريس التلاميذ في المواد التخصصية في مرحلة التعليم الثانوي التأهيلي. يُلزم هذا الإطار بالتخصص في مجال محدد (مثل الرياضيات، الفيزياء، الكيمياء، الأحياء، الفلسفة، الأدب).
  • إطار أستاذ مبرز للتربية والتكوين: يتولى مهام التفتيش التربوي وتكوين وتأطير المدرسين والمساهمة في تطوير المناهج الدراسية. يُلزم هذا الإطار بخبرة واسعة في مجال التربية والتدريس ومهارات قيادية عالية.

2. إطار مستشار في التوجيه التربوي:

  • يتولى تقديم المشورة والتوجيه للتلاميذ في المجالات الدراسية والمهنية والشخصية.
  • يساعد التلاميذ على اكتشاف قدراتهم ومواهبهم واختيار المسار الدراسي أو المهني المناسب.
  • يلعب دورًا هامًا في دعم التلاميذ على المستوى النفسي والاجتماعي.

3. إطار مختص تربوي:

يتولى مهام متنوعة تتعلق بالدعم التربوي للتلاميذ، مثل:
  • مساعدة التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • متابعة التلاميذ المتعثرين دراسيًا.
  • تنظيم الأنشطة التربوية والترفيهية.
  • يلعب دورًا هامًا في خلق بيئة تعليمية داعمة لجميع التلاميذ.

4. إطار مختص اجتماعي:

يتولى تقديم الخدمات الاجتماعية للتلاميذ، مثل:
  • مساعدة التلاميذ من الأسر المعوزة.
  • معالجة المشكلات الاجتماعية التي تواجه التلاميذ.
  • التعاون مع أسر التلاميذ لضمان حصولهم على الدعم اللازم.
  • يلعب دورًا هامًا في تعزيز الصحة النفسية والاجتماعية للتلاميذ.


0 تعليقات:

إرسال تعليق