سوق الزياتين في الخليل: تاريخ عريق ورمز للتراث الفلسطيني وعنوان للضيافة



سوق الزياتين في الخليل:

موقع السوق:

يقع سوق الزياتين في مدينة الخليل، في فلسطين، بالقرب من الحرم الإبراهيمي الشريف. يمتدّ السوق من مدخل قنطرة حمام الخليل حتى نهاية مبنى مسجد ابن عثمان، موازيًا لسوق الحصرية.

أهمية السوق:

  • تاريخ عريق: يعود تاريخ سوق الزياتين إلى العصور القديمة، حيث كان مركزًا تجاريًا هامًا لتجارة الزيتون ومنتجاته.
  • التراث: يُعدّ السوق رمزًا من رموز التراث الفلسطيني، وشاهدًا على تاريخ المدينة العريق.
  • المنتجات: كان يتمّ بيع أنواع مختلفة من الزيوت في السوق، مثل زيت الزيتون، وزيت السمسم (السيرج)، وغيرها.
  • الحرف اليدوية: كان يُباع في السوق أيضًا الصابون المُصنع من زيت الزيتون والقلي، وهي حرفة تقليدية فلسطينية.
  • المعاصر: كانت تنتشر في المنطقة العديد من المعاصر لاستخراج زيت السيرج من السمسم، ولا زال بعضها موجودًا حتى يومنا هذا، لكنه لا يعمل.

وصف السوق:

  • سوق تقليدي: يتميز السوق بِطرازه التقليدي، حيث تتكون محلاته من غرف صغيرة مفتوحة على الشارع.
  • الزحام: يزدحم السوق بالباعة والمشترين، خاصةً في أيام العطل.
  • الأصوات: يعجّ السوق بالضوضاء من أصوات الباعة والمُشترين، وصوت آلات المعاصر.
  • الروائح: تُفوح من السوق روائح الزيتون والصابون والتوابل، مما يخلق جوًا خاصًا.

السوق اليوم:

  • تراجع: شهد السوق تراجعًا في السنوات الأخيرة، وذلك بسبب انتشار الأسواق الحديثة والمولات التجارية.
  • محاولات الحفاظ على التراث: تُبذل جهود للحفاظ على تراث السوق، من خلال ترميم المحلات القديمة وإعادة إحياء الحرف اليدوية.
  • جذب السياح: يُعدّ السوق من أهمّ المعالم السياحية في مدينة الخليل، حيث يجذب السياح من جميع أنحاء العالم.

خلاصة:

  • سوق الزياتين في الخليل هو رمز من رموز التراث الفلسطيني، ومركز تجاري هامّ لبيع الزيتون ومنتجاته.
  • على الرغم من تراجعه في السنوات الأخيرة، إلا أنّه لا زال يُحافظ على مكانته كمعلم تاريخي وثقافي هامّ.