شرح وتحليل: حَتّى إِذا يَئِسَت وَأَسحَقَ حالِقٌ ... لَم يُبلِهِ إِرضاعُها وَفِطامُها



حَتّى إِذا يَئِسَت وَأَسحَقَ حالِقٌ ... لَم يُبلِهِ إِرضاعُها وَفِطامُها

الإسحاق: الإخلاق، والسَّحْق الْخَلَق.

الحالق: الضرع الممتلئ لبنًا.

يقول: حتى إذا يئست البقرة من ولدها، وصار ضرعها الممتلئ لبنًا خلقًا لانقطاع لبنها، ثم قال: ولم يبل ضرعها إرضاعها ولدها ولا فطامها إياه وإنما أبلاه فقدها إياه.